تجمع إسلامي روسي يستنكر مداهمة مسجد وتوقيف مئات المصلين قرب موسكو


انتقد تجمع إسلامي روسي مداهمة قوات الأمن مسجدا قرب العاصمة موسكو أثناء أداء صلاة الجمعة الماضية، وتوقيف قرابة 600 مصل.

وذكر بيان صادر عن الإدارة الدينية الإسلامية في موسكو، أن قوات الأمن الروسية أوقفت نحو 600 شخص أثناء أداء صلاة الجمعة، 20 أغسطس/آب الجاري، في منطقة كوتلنيكي، ثم أفرجت عنهم مساء اليوم نفسه بعد التحقق من هوياتهم.

وأشار البيان إلى أن مسلمي روسيا مدركون لمسؤولية القوى الأمنية في ضمان سلامة المواطنين.

واستدرك أن مسلمي المنطقة غاضبون ومنزعجون من الأسلوب المستهتر الذي اتبعته القوات الأمنية خلال عملية مداهمة المسجد والسيطرة عليه.

وأوضح البيان أن القوات الأمنية لم تقدم مبررا لاقتحام المسجد، الذي أدى إلى قطع أداء صلاة الجمعة. وشدد على أن ما حدث “ذكرنا بشكل خاص بالمشاهد التي يتم فيها اعتقال مجرمين خطرين”.

 وبيّن أن المساجد لا تشكل مصدر خطر، وإنما هي أماكن خصصت لعبادة الله، والتربية المعنوية والأخلاقية.

ودعا البيان القوات الأمنية إلى احترام حقوق المسلمين، والتعامل معهم بلباقة، والانخراط في حوار حضاري، بدلا من استعراض القوة أثناء القيام بمثل هذه العمليات الخاصة.

وشدد على أن مثل هذه المداهمات لدور العبادة الإسلامية تخلق توترا بين المؤمنين وتقوض ثقتهم بالسلطات وعدالة الدولة المتسامحة.

وأكد أن مسلمي روسيا وطنيون ويحترمون قوانين البلاد، وأنهم لن يسكتوا على انتهاك الحقوق والقيم المقدسة التي ينص عليها الدستور.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

العفو الدولية: جهاز سيادي في مصر يبتز رجال الأعمال للتنازل عن ممتلكاتهم

قالت منظمة العفو الدولية اليوم الإثنين، إن السلطات المصرية تحتجز مؤسس شركة جهينة صفوان ثابت …