تدشين حملة إلكترونية ضد انحياز فيس بوك لإسرائيل وحجب المحتوى الفلسطيني


أطلق مدونون فلسطينيون حملة إلكترونية تحت شعار “فيسبوك يحجب المحتوى الفلسطيني” نددوا من خلالها بسياسات فيسبوك التي تهدف إلى تغييب صوت القدس ومحاربة المحتوى الفلسطيني، حسب تعبيرهم.

ودعا المدونون رواد مواقع التواصل بالمشاركة في حملتهم العالمية باللغتين العربية والإنجليزية (#فيسبوك_يحجب_القدس) و(#fbCensorsJerusalem).

وتهدف الحملة إلى الضغط على منصة فيسبوك لتغيير سياساتها التي يرون أنها منحازة للاحتلال الإسرائيلي وتتعمد قمع الرواية الفلسطينية.

وتأتي الحملة بعدما حذف فيسبوك وقيّد صفحات وحسابات إخبارية فلسطينية وآلاف الحسابات الشخصية لفلسطينيين وصحفيين ومنها صفحة “القسطل” و”ميدان القدس” على خلفية تغطيتهما للعملية الاستشهادية التي نفذها فادي أبو جخيدم في البلدة القديمة بالقدس قبل أيام.

وتحت وسم “فيسبوك يحجب القدس” تفاعل العديد من رواد مواقع التواصل، من بينهم الكاتبة الفلسطينية زهرة خدرج التي تساءلت مستنكرة “هل يظن فيسبوك أنه بحجبه المواقع الفلسطينية ومحاربة المحتوى الفلسطيني سيُسكت صوت القدس وأهلها ومحبوها ومن يؤمنون بعدالة قضيتها؟”.

وأضافت “هذا لن يحدث والله، وسنعلي أصواتنا ونبلغ رسالتنا للعالم أجمع”.

وكتبت الناشطة الفلسطينية هند الخضري “منذ بداية 2021 يفرض فيسبوك الرقابة على المحتوى الفلسطيني، ومنع مئات الصحفيين والناشطين الفلسطينيين من النشر في صفحاتهم الشخصية”.

وكتب ريحان “فيسبوك منحاز للصهاينة الذين يقتلون الأطفال الفلسطينيين ويغطي جرائمهم”.

وعلق علي صيام قائلا “للأسف فيسبوك عطّل حسابي منذ أيام بسبب الحديث عن أخبار القدس”.

وخلال عام واحد حذف فيسبوك أكثر من 350 صفحة فلسطينية، بينما يبقي على آلاف الصفحات الإسرائيلية التي تحرض ضد العرب، بحسب منظمي الحملة.

وأشارت الحملة أيضا إلى تطوير فيسبوك خوارزمية تمكّنه من حذف منشورات المستخدمين تلقائيا إذا اشتملت على كلمات منها على سبيل المثال: حماس، الجهاد، جبهة شعبية، صهاينة، سرايا، شهيد.

واعترفت إدارة فيسبوك رسميا بالاستجابة لـ90% من طلبات حكومة الاحتلال الإسرائيلي لحذف حسابات ومواد فلسطينية.


Comments

comments

شاهد أيضاً

بعد تدشينه بساعات.. تويتر يوقف حساب سيف الإسلام القذافي

أوقف موقع تويتر، الخميس، حساب سيف الإسلام القذافي، المترشح للانتخابات الرئاسية الليبية، غداة تدشينه له …