تراجع أسهم قطاعى السياحة والطيران الأوروبية إثر حادث الطائرة المصرية

شهدت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة، اليوم الخميس، تراجعا واضحا مع ضغط انخفاض أسعار النفط والمعادن على أسهم شركات السلع الأولية، في الوقت الذي تأثر فيه السوق بمخاوف بشأن زيادة جديدة في أسعار الفائدة الأمريكية في المدى القريب.
وهبطت أسهم شركات الطيران والسياحة والترفيه أيضا، بعدما أعلنت شركة مصر للطيران اختفاء إحدى طائراتها، وعلى متنها 66 راكبا، بالإضافة إلى الطاقم، خلال رحلتها من العاصمة الفرنسية باريس إلى القاهرة.
وقال مسؤولون في الشركة وفي وزارة الطيران المصرية، إنهم يعتقدون أن الطائرة طراز إيرباص ربما تكون تحطمت في البحر، وانخفض مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.5% في التعاملات المبكرة للجلسة، بعد أن ارتفع 0.8% في الجلسة السابقة.
وهوى سهم توماس كوك 15.4% بعدما أعلنت شركة السياحة والسفر انخفاض عدد الحجوزات الصيفية ليسجل أدنى مستوى منذ مارس 2013، في حين هبط سهم إيرباص 0.9% بعد أن فتح منخفضا 1.1%.
وانخفض مؤشر أسهم شركات الطيران والسفر الأوروبية 0.4% عند فتح السوق، وهبط سهم إير فرانس كيه.ال.إم 0.9%، وتوى للسياحة 1.3%، ولوفتهانزا الألمانية 1.2%، وتراجع مؤشر فايننشال تايمز البريطانى 0.8% عند الفتح، فى حين نزل مؤشر كاك 40 الفرنسى 0.5%، وداكس الألماني 0.9%.
من ناحية أخرى، قالت مصادر في قطاع التأمين، إن شركة «إكس.إل كاتلين» هي شركة التأمين الرئيسية للطائرة المصرية التي اختفت من على شاشات الرادار جنوب البحر المتوسط، اليوم الخميس، في حين أن شركة مارش هي الوسيط.

شاهد أيضاً

تايمز: السعودية بين الفجور والقمع في عهد بن سلمان

“مهندس طائرات يقدم خمور الفودكا وصديقه المثلي يلتقط الصور، وفتاة تركض نحو حشد راقص مرتدية …