ترامب يمتلك حسابا مصرفيا بالصين ويسعى لإقامة مشروعات بها


أكدت أن “دونالد ترامب”، لديه حساب مصرفي في الصين، وأنه ظل طيلة سنوات يسعى لإقامة مشروعات في البلد الآسيوي.

وأضافت الصحيفة أن هذا الحساب تديره “مؤسسة ترامب الدولية لإدارة الفنادق”، وقد دفع الحساب ضرائب محلية بين 2013 و2015، وتم فتحه “لاستكشاف صفقات فندقية محتملة في آسيا”.

وأعلنت “نيويورك تايمز” عن الحساب بعد الحصول على سجلات ضريبية لـ”ترامب،” تضمنت تفاصيل مالية شخصية وأخرى خاصة بشركاته.

ووفق الصحيفة، دفع الحساب المصرفي الصيني ضرائب محلية بلغت 188 ألفا و561 دولارا.

يأتي ذلك في وقت دأب “ترامب” على انتقاد الشركات الأمريكية التي تقوم بأعمال تجارية في الصين، وأشعل حربًا تجارية بين البلدين.

كما يأتي في وقت ينتقد “ترامب” سياسات منافسه المرشح الرئاسي “جو بايدن” تجاه الصين، فيما تستعد الولايات المتحدة للانتخابات، التي ستجرى في 3 نوفمبر/تشرين الثاني.

واستهدفت إدارة “ترامب” نجل “بايدن” (هنتر) وتعاملاته مع الصين.

وقال “آلان غارتن” محامي منظمة “ترامب”، لصحيفة “نيويورك تايمز” إن مؤسسة “ترامب” لإدارة الفنادق الدولية “فتحت حسابا لدى مصرف صيني له مكاتب في الولايات المتحدة من أجل دفع الضرائب المحلية”.

وأضاف: “لم تتحقق أي صفقات أو معاملات أو أنشطة تجارية أخرى على الإطلاق، ومنذ عام 2015، ظل المكتب غير مستخدم”.

ومضى قائلا: “على الرغم من أن الحساب المصرفي لا يزال مفتوحا، إلا أنه لم يتم استخدامه أبدا لأي غرض آخر”.

ويمتلك “ترامب” أعمالا تجارية متعددة في الولايات المتحدة وخارجها. وتشمل هذه ملاعب للجولف في اسكتلندا وأيرلندا وسلسلة فنادق فاخرة.


Comments

comments

شاهد أيضاً

قضية محمد رمضان تكشف حجم الرفض الشعبي لإسرائيل وسط سباق التطبيع الرسمي

مع تصاعد الجدل في مصر بشأن الممثل محمد رمضان واتهامه “بالخيانة والتطبيع” بعد انتشار صورة …