تركيا بصدد تأسيس قواعد عسكرية جديدة خارج حدودها

تعمل تركيا على قدم وساق للانتهاء من إنشاء القاعدة العسكرية التركية متعددة الأهداف، والتي تُعد الأولى من نوعها من حيث وقوعها خارج الحدود التركية، منذ تأسيس الجمهورية التركية عام 1923، والمقامة على الأراضي القطرية.

 وأسفرت الزيارة الأخيرة للرئيس الصومالي “حسين شيخ محمود” إلى تركيا، عن توصل الطرفين إلى اتفاق على إنشاء قاعدة عسكرية تركية بالقرب من خليج عدن، لأهداف لوجستية وتدريبية، وفق، “ترك برس”، اليوم الأربعاء.

ومن المُتوقع أن تتمكن تركيا من افتتاح القاعدة العسكرية في الصومال في نهاية صيف العام الجاري، وبذلك تُصبح تركيا الدولة الخامسة من حيث الدول التي لها قواعد عسكرية في القارة السوداء، بعد الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا واليابان.

وفي سياق متصل، أوضحت صحيفة “يني شفق” أن سبب إقدام تركيا على هذا القبيل من الحملات العسكرية، يعود إلى التطور في مجال صناعاتها العسكرية، إلى جانب النمو الاقتصادي الملموس الذي أحرزته خلال السنوات الأخيرة.

وألمحت الصحيفة، في تقرير لها بعنوان “تركيا ستؤسس قواعد عسكرية في هذه الدول”، إلى أن التطور الملموس الذي شهده قطاع الصناعات العسكرية التركي، دفع تركيا إلى إجراء تحركات دبلوماسية حثيثة للبحث عن أسواق وقواعد للأسلحة التي تنتجها، مشيرةً إلى أن سعي تركيا إلى إظهار نفسها على أنها دولة قوية إقليمية، لعب أيضًا دورًا مهمًا في حثّها على تأسيس قواعد تدريبية وعسكرية في دول الجوار والإقليم.

ووفقًا لتصريحات الرئاسة التركية، فإن القاعدة العسكرية المزمع تأسيسها في القرن الأفريقي، ستوفر الخدمات التدريبية لما يقرب من 10 آلاف و500 جندي صومالي، وستحتضن القاعدة 200 جندي تركي يتولون الفعاليات التدريبة وأنشطة الأمن الخاصة بالقاعدة.

وأكدت التصريحات أن عمل الجنود الأتراك يقتصر على عمليات التدريب، ويفرغ من الانضمام إلى أي عملية اشتباك ساخنة.

شاهد أيضاً

الاحتلال يخطط لإغراق الضفة بشبكة أنفاق لضمان تواصل المستوطنات

كشف موقع عبري، عن خطة يعمل عليها  رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تقضي بالعمل …