تقارير استخباراتية غربية: إيران ستشن هجمات على إسرائيل خلال 48 ساعة

نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مسؤول أمريكي قوله إن إيران قد تشن هجوما على الأراضي الإسرائيلي خلال 24 إلى 48 ساعة، مستشهدا بتقارير استخبارية أمريكية.

إسرائيل في حالة تأهب قصوى وسط تهديدات متعددة وتقييمات استخباراتية بأن إيران ستشن ضربة على أهداف إسرائيلية في محاولة للانتقام من الغارة الجوية التي وقعت في 1 أبريل على مبنى القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، والتي أسفرت عن مقتل العديد من قادة الحرس الثوري الإيراني، بينهم جنرالان.

وألقت كل من طهران ودمشق باللوم في الغارة على إسرائيل وتوعدتا بالانتقام، إلا أن القدس لم تعلق على المسألة.

وقال مسؤول أمريكي مطلع على الأمر لوول ستريت جورنال إن تقارير المخابرات الأمريكية تشير الآن إلى أن ضربة انتقامية إيرانية ستقع في غضون أيام، “ربما على الأراضي الإسرائيلية” بدلا من المصالح الإسرائيلية في أماكن أخرى.

وقال إن الضربة قد تتم خلال الساعات الـ 24 إلى 48 القادمة وأن إسرائيل تستعد لضربة محتملة على جنوب أو شمال إسرائيل.

ومع ذلك، نقل التقرير نفسه أيضا عن شخص أحيط من القيادة الإيرانية قوله إن طهران لم تتخذ أي قرار نهائي.

ووفقا للتقرير، نقلا عن مستشار في الحرس الثوري الإيراني، في وقت سابق من الأسبوع، قدم الحرس الثوري للمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي عدة خيارات لضرب المصالح الإسرائيلية.

وأضاف أن من بين الخيارات الهجوم المباشر على إسرائيل بصواريخ متطورة متوسطة المدى.

وأظهرت منشورات لم يتم التحقق منها على وسائل التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة تهديدات إيرانية بمحاكاة هجمات على أهداف في إسرائيل بما في ذلك المنشأة النووية في ديمونة والمطار الصغير في حيفا، الذي يدير رحلات جوية إلى قبرص فقط.

لكن خامنئي لم يتخذ بعد قرارات بشأن الخطط، وذكرت الصحيفة أنه يخشى من أن الهجوم المباشر قد يأتي بنتائج عكسية مع اعتراض الصواريخ ورد إسرائيل بانتقام واسع النطاق على البنية التحتية الاستراتيجية لإيران.

 وقال المستشار لصحيفة وول ستريت جورنال: “خطط الضربة موضوعة أمام المرشد الأعلى وهو لا يزال يدرس المخاطر السياسية”.

ويبدو أن التوترات المحيطة بهجوم إيراني محتمل على إسرائيل وصلت إلى مستويات جديدة يوم الخميس حيث قال الجيش الإسرائيلي إنه مستعد تماما لضربة قادمة، بينما حذرت العديد من الجهات الفاعلة الدولية طهران من تداعيات هجوم كبير على الدولة اليهودية.

وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي دانيئل هغاري في مؤتمر صحفي إن إسرائيل “في حالة تأهب ومستعدة للغاية لمختلف السيناريوهات، ونحن نقوم بتقييم الوضع باستمرار”.

وقال: “نحن مستعدون للهجوم والدفاع باستخدام مجموعة متنوعة من القدرات التي يمتلكها جيش الدفاع، ومستعدون أيضا مع شركائنا الاستراتيجيين”، في إشارة إلى قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال مايكل كوريلا، الذي وصل إلى إسرائيل صباح الخميس لإجراء تقييم مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي اللفتنانت جنرال هرتسي هاليفي حول التحديات الأمنية المستمرة في المنطقة.

كما تحدث وزير الدفاع يوآف غالانت مع نظيره الأمريكي لويد أوستن ليلة الخميس، وفقا لبيان صدر عن البنتاغون الذي ذكر أن الأخير أكد “الدعم الأمريكي الثابت للدفاع عن إسرائيل في مواجهة التهديدات المتزايدة من إيران ووكلائها الإقليميين”.

وأضاف البيان أن “الوزير أوستن أكد للوزير غالانت أن إسرائيل يمكنها الاعتماد على الدعم الأمريكي الكامل للدفاع عن إسرائيل ضد الهجمات الإيرانية، التي هددت بها طهران علنا”.

وبحسب مكتب غالانت، فقد أبلغ وزير الدفاع نظيره أوستن أن “الهجوم الإيراني المباشر سيتطلب ردا إسرائيليا مناسبا ضد إيران”.

ومع ذلك، ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أيضا أن أوستن اشتكى لغالانت من عدم إخطار واشنطن قبل الغارة الجوية في الأول من أبريل.

ونقل التقرير عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن شكوى أوستن استندت إلى حقيقة أن الضربة زادت من المخاطر على القوات الأمريكية في المنطقة.

والجمعة أيضا، طلب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن من بكين استخدام نفوذها لثني إيران عن ضرب إسرائيل، وذلك خلال اتصال هاتفي مع نظيره الصيني، بحسب وزارة الخارجية الأمريكية.

 

شاهد أيضاً

مسؤول صهيوني: إسرائيل ستعود إلى الوساطة القطرية لإحياء المفاوضات بدلا من مصر

قال مسؤول إسرائيلي رفيع، الأربعاء، إن تل أبيب تنوي العودة إلى الوساطة القطرية، لافتا إلى …