تقدم لقوات بشار باتجاه الحدود التركية تحت غطاء جوي روسي

تقدم جيش النظام السوري نحو الحدود التركية اليوم الاثنين في هجوم تدعمه روسيا وإيران وتشارك فيه ميليشيات شيعية.

ولعبت الميليشيات المدعومة من إيران دورا رئيسيا على الأرض بينما كثفت الطائرات الروسية ما يصفه المعارضون بسياسة الأرض المحروقة التي مكنت جيش النظام من العودة لمناطق  في شمال البلاد للمرة الأولى منذ أكثر من عامين.

وقال عبد الرحيم النجداوي من فصيل لواء التوحيد المعارض “كل وجودنا مهدد وليس فقط خسارة مزيد من الأرض.”

وأضاف “هم يتقدمون ونحن ننسحب. في وجه هذا القصف العنيف.. علينا أن نخفف من خسائرنا.”

وقال الثوار وسكان ومنظمة تراقب الصراع إن جيش النظام  السوري وحلفاءه يبعدون نحو خمسة كيلومترات تقريبا عن بلدة تل رفعت الخاضعة لسيطرة الثوار وهو ما يجعلهم على بعد نحو 25 كيلومترا من الحدود التركية.

ودفع الهجوم حول مدينة حلب في شمال سوريا عشرات الآلاف من السكان للفرار باتجاه تركيا التي تأوي بالفعل أكثر من 2.5 مليون سوري وهو أكبر تجمع للاجئين في العالم.

ووفقا لما قاله أحد سكان بلدة أعزاز فإن القصف الروسي المكثف في اليومين الماضيين على بلدتي عندان وحريتان شمال غربي حلب دفع آلاف آخرون للفرار.

ولا يزال يعيش 350 ألف شخص في المناطق المحررة في حلب وحولها وقال عمال إغاثة إن هذه المناطق قد تسقط قريبا في يد النظام.

Comments

comments

شاهد أيضاً

أمريكا تتجه لتغيير قانون جرائم الحرب لمحاكمة الروس على أفعالهم في أوكرانيا

حثت وزارة العدل الأمريكية الكونجرس على سد الثغرات القانونية التي تجعل من الصعب على الولايات …