تقرير للبنك الدولي: مصر الخامسة عالميًا في عدم الإبلاغ عن وفيات كورونا


جاءت مصر في الترتيب الخامس للدول الأقل نزوعًا للإبلاغ عن الوفيات الناتجة عن الإصابة بفيروس كورونا، طبقًا لبحث أورده البنك الدولي في تقرير تحديثات اﻷوضاع الاقتصادية والصحية في الشرق اﻷوسط وشمال إفريقيا لشهر أكتوبر.

البحث، الذي يرصد معدلات وفيات كورونا خلال العام الأول من الجائحة في 103 دول، استخدم مؤشرًا اسمه نسبة عدم العدّ Undercount ratio لمقارنة الوفيات الزائدة -وهي كل الوفيات الناتجة عن أي سبب في بلد تفوق العدد المتوقّع خلال فترة زمنية محددة- بوفيات كورونا المُبلغ عنها رسميًا. وتُعد الوفيات الزائدة مؤشّرًا موضوعيًا للوفيات التي تسببها الجوائح والحوادث الطبيعية القاسية extreme events، بحسب التقرير. إن كانت لدى دولة نسبة عدم عدّ عالية، فذلك يعني أن الأعداد الرسمية كانت خالية من وفيات ناتجة عن كورونا غير معلومة أو معلنة.

طبقًا لتقرير البنك الدولي الذي يتناول الاتجاهات الاقتصادية والاجتماعية والصحة العامة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإن النسبة بين الوفيات الزائدة والأخرى المُعلنة في مصر كانت 13.1% حتى نوفمبر 2020، وهي أعلى نسبة عدم عدّ في المنطقة بفارق كبير، وخامس أكبر نسبة عالميًا.

النسبة بين الوفيات الزائدة والأخرى المعلنة كانت 13.1% حتى نوفمبر 2020، وهي أعلى نسبة عدم عدّ في المنطقة بفارق كبير، وخامس أكبر نسبة عالميًا.

ورغم عدم توفير تقرير البنك الدولي البيانات المستخدمة لقياس المؤشّر، إلا أن الأرقام الرسمية المرتبطة بجائحة كورونا في مصر واجهت شكوكًا من قبل، حيث قدّر أحد أعضاء اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في ديسمبر الماضي أن تكون أعداد الإصابات في الواقع أكثر بعشرة أضعاف من الأرقام المُعلنة.

كما أظهرت الإحصاءات الحكومية عن كورونا طفرات إحصائية غير مُفسّرة، كما لاحظنا العام الماضي، حيث كانت نسبة الوفيات متضخمة نتيجة السياسات الرسمية التي تحد من عدد مسحات كورونا وعدم إدراج المسحات من المعامل الخاصة في أرقام الإصابات الرسمية، ما أدّى إلى استبعاد عدد كبير من الإصابات.


Comments

comments

شاهد أيضاً

مصر تلغي 4 مناقصات لتوريد القمح وسط مخاوف بإلغاء الدعم على الخبز

واصلت أسعار الدقيق ارتفاعها في مصر -أكبر مستورد للقمح في العالم- بسبب ارتفاع أسعار القمح، …