تقرير: 50 ألف معتقل قتلوا في السجون السورية تحت التعذيب

قال السياسي الأردني نصري حسين كساب: أن جرائم الحرب التي يرتكبها نظام الأسد في سوريا معروفه للعالم بالأدلة المصورة، وأكثر من 50 ألف معتقل قتلوا في السجون السورية تحت أبشع وسائل التعذيب وليس كما يزعمون 11 ألفاً فقط، والدلائل على وحشية النظام وآلة القتل التي يستخدمها واضحة للعالم، وتستخدم عندما يريدون شيئاً محدداً وتمارس ضغوطاً فقط.

وتابع نصري حسين كساب: إن التقارير الأممية الأخيرة بشأن إدانة الأسد مجرد “جعجعة” للضغط فقط، بحسب “مصر العربية”.

وأوضح السياسي الأردني أن الولايات المتحدة وهيئة الأمم والغرب بشكل عام يتقاضوا أجراً عن جرائم نظام الأسد وانتهاكاته لحقوق الإنسان السوري، رغم وجود وثائق مصورة وتقارير لجان مؤلفة من رجال قانون دوليين، وتقارير رابطة حقوق الإنسان السوري (عبدالكريم الريحاوي)، والتي قدمت عشرات التقارير والوثائق المصورة وإفادات مباشرة، اطلعت شخصياً على بعض منها.

وأشار إلى أن محكمة الجنايات الدولية لديها أرشيف كامل من المعلومات والوثائق مرماة بأدراج طاولاتهم لم ينظروا بها مجرد نظر.

وأكد كساب أن القرار الدولي هو الإبقاء على النظام وليس إسقاطه، ولن ولم يظهروا أي شيء يساهم في إضعاف نظام الطغاة، وما نقلته شبكة الـ”سي إن إن”، ونشرته “الجارديان” البريطانية يقود بشار الأسد وأركان نظامه إلى محكمة الجنايات الدولية بلا تردد لو كانوا صادقين.

شاهد أيضاً

تصاعد الخلافات بين نتنياهو وجيش الاحتلال ويتهمونه بتدمير إسرائيل

تصاعدت الاتهامات التي يواجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وسط حديث عن بلوغ التوتر بينه …