ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم في المعتقلات الصهيونية

قالت مصادر حقوقية، إن الأسرى الفلسطينيين عماد البطران ويزن حنني وسامي الجنازرة  يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام، احتجاجًا على اعتقالهم الإداري التعسفي.

ونقلت إذاعة “صوت الأسرى”، عن شقيق الأسير سامي محمد شعبان جنازرة (43 عاماً) من مخيم “الفوار” في محافظة الخليل، ما مفاده بأن شقيقه مستمر في إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 16 على التوالي.

وأوضح محمود جنازرة، أن شقيقه معتقل منذ 15 نوفمبر الماضي، ويقبع الآن في زنازين سجن “النقب الصحراوي”.

وأكد أن تدهورًا طرأ على صحة شقيقه أسفرت عن خسارته تسعة كيلو جرامات من وزنه، مشيراً إلى أن شقيقه كان قد خاض إضراباً عن الطعام لعدة أيام في شباط/ فبراير المنصرم.

وأشارت إلى أن الأسير جنازرة اعتقل عدة مرات سابقاً وقضى في سجون الاحتلال ما مجموعه نحو تسع سنوات.

ومنذ تاريخ اعتقاله أُصدر الاحتلال بحقه قراراً إدارياً لمدة أربعة أشهر تم تجديده بآخر للمدة ذاتها، وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال.

من جانبه، أكد شقيق الأسير يزن محمد حسين حنني (24 عاماً) من بلدة بيت فوريك قضاء محافظة نابلس على أن شقيقه مستمر في خوض معركة الكرامة 32 يومًا.

ولفت حنفي حنني، إلى أن شقيقه معتقل منذ 28 أكتوبر الماضي، ويقضي حكماً بالسجن لمدة ستة أشهر، ويقبع في سجن “النقب الصحراوي”.

وأوضح أن شقيقه قضى في سجون الاحتلال ما مجموعه خمسة أعوام، وكان أول اعتقال جرى بحقه عام 2007 وحُكم عليه بالسجن الفعلي مدة عامين ونصف، ثم توالت الاعتقالات بحقه حتى عام 2015.

يشار إلى أن جنازرة هو نجل الشهيد محمود حسن نصر الله حنني الذي قضى في سجون الاحتلال 18 عامًا وأصيب برصاص الاحتلال واستقرار شظايا في جسده أسفرت عن إصابته بالسرطان.

من ناحيته، أكد عبد الله البطران شقيق الأسير عماد عبد العزيز عبد الله البطران (41 عاماً)؛ من الخليل أنه يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام 25 من شباط/ فبراير الماضي، احتجاجاً على اعتقاله الإداري التعسفي.

وأوضح البطران، أن إدارة المعتقلات الإسرائيلية نقلت شقيقه إلى زنازين العزل الانفرادي في سجن “أيلا – بئر السبع” فور إعلان إضرابه المفتوح.

ولفت إلى أن سلطات الاحتلال اعتقلت شقيقه في 27 من نيسان/ أبريل الماضي وحولته للاعتقال الإداري، مشيراً إلى أن الأسير قرر أيضا مقاطعة المحاكم الإسرائيلية وطلب عدم تمثيله من قبل أي من المحامين، إضافة إلى امتناعه عن النقل للمحكمة.

يشار إلى أن الأسير عماد البطران سبق وأن اعتقل في سجون الاحتلال سبعة مرات ويعد هذا الاعتقال الثامن، وأمضى في مجموع اعتقالاته السابقة ما يزيد عن سبعة سنوات، وهو أحد أبطال معركة الأمعاء الخاوية؛ حيث خاض إضراباً عن الطعام في اعتقال سابق لمدة 105 يوماً على التوالي ضد سياسة الاعتقال الإداري.

شاهد أيضاً

صحيفة عبرية: الاتحاد الأوروبي يجمد تعاوناً أمنياً مع “تل أبيب”

قالت صحيفة هآرتس العبرية،إن الاتحاد الأوروبي أبلغ السفير الإسرائيلي لدى المنظمة؛ أنه في الوقت الحالي …