“جارديان”: صفقة بيع نيوكاسل يونايتد لصندوق الاستثمار السعودي محل شك


شككت صحيفة “جارديان” البريطانية في صفقة بيع نيوكاسل يونايتد لصندوق الاستثمار السعودي، وذلك بعدما قضت منظمة التجارة العالمية بأن السعودية تقف وراء شبكة القرصنة التليفزيونية “بي آوت كيو”، التي قرصنت بث عدة قنوات ومن بينها شبكة “بي إن سبورتس” القطرية والتي تقدم وصولًا غير قانوني للأحداث الرياضية، وأنها ستقوم بنشر تقرير مؤلف من 130 صفحة للوقوف ضد بيع النادي.

وأوضحت “جارديان” أن التقرير النهائي لمنظمة التجارة العالمية، لن ينشر قبل منتصف شهر يونيو المقبل، مضيفة أن

إدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، رابطة “البريميرليج”، تلقت نسخة من التقرير في وقت سابق من مايو الجاري.

ولم تعلن رابطة الدوري الإنجليزي أي إطار زمني أو نتائج لمستقبل الصفقة، وقالت الجارديان إنها رفضت التعليق على الأنباء بشأن تقرير منظمة التجارة العالمية.

مؤسسات قانونية

وألمح تقرير “جارديان” إلى ضغوط تمت بحق 9 مؤسسات قانونية رفضت التعاطي مع إجراءات قانونية حاول الاتحاد الدولي للعبة “الفيفا” والاتحاد الآوربي “اليويفا” والدوري الإنجليزي الممتاز والدوري الإسباني وجهات أخرى اتخاذها ضد “بي آوت كيو” السعودية، جعلت المؤسسات القانونية ترفض تولي القضية.

واستدركت الصحيفة البريطانية من أن دعوى واحدة نجحت رفعت ضد السعودية أمام منظمة التجارة العالمية، التي تعد أعلى هيئة قضائية يمكنها أن تحكم في الأمر، والتي أصدرت حكمها بأن السعودية انتهكت القانون الدولي نتيجة لما قامت به “بي آوت كيو”.

واستندت الصحيفة للحكم في تصور رأيها أن صفقة استحواذ السعودية على نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي، بمثابة اختبار لإدارة الدوري الإنجليزي، مضيفة أنه أصبح واضحا لملاك النادي المرتقبين، أنه لا يمكن تقديم بيانات خاطئة أو مضللة أو غير دقيقة لإدارة الدوري الإنجليزي.

تأخير في إتمام الصفقة

وبنت جارديان شكوكها بسبب مرور ما يقرب من شهرين منذ تقديم عرض الشراء إلى إدارة الدوري الإنجليزي، في حين كان من المتوقع أن تستغرق تلك العملية نحو 30 يوما فقط.

وألمحت إلى تقرير سابق نشر على صفحاتها، طرح احتمال “أن يكون هناك مزيد من التأخير في العملية”.

ولفتت إلى أن وزير الدولة البريطاني في وزارة التجارة وقتها ليام فوكس كتب إلى زميل له في يوليو الماضي إنه كتب إلى وزير التجارة والاستثمار السعودي الدكتور ماجد القصبي بشأن قضية القرصنة، وأن وزير الخزانة (وقتها) فيليب هاموند ناقش أمر “بي آوت كيو” مؤخرا مع الوزراء في السعودية.

وأشارت إلى أن السلطات السعودية زعمت في السابق أن مقر “بي آوت كيو” في كوبا و كولومبيا، مما دفع حكومتي البلدين إلى إصدار نفي حاسم لهذا الأمر، ثم اتضح لاحقا أن “بي آوت كيو” كانت تبث على أقمار مؤسسة عربسات، التي تمتلك السعودية الأغلبية فيها وتقع مقراتها داخل أراضي المملكة.

قرصنة لصيقة الصلة

وأضافت الصحيفة البريطانية أنه بالرغم من إزالة “بي آوت كيو” من على أقمار “عربسات” منذ ذلك الوقت، مازالت أجهزة فك الشفرة الخاصة بها، والتي تتيح مشاهدة بث قنوات كبيرة مثل سكاي، متاحة على نطاق واسع في جميع أنحاء المنطقة.

وكشفت أنه منذ يناير الماضي، تم إدراج السعودية في تقرير للمفوضية الأوربية لفشلها في القضاء على المنصة، كما أنها مازالت على قائمة أمريكية لمراقبة الأولويات بوصفها واحدة من “الأسواق سيئة السمعة للتقليد والقرصنة”.

اعتراضات في الاعتبار

وذكرت تقارير أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي، الذي يرأسه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، يعتزم استثمار 300 مليون جنيه استرليني (370 مليون دولار) لشراء حصة بنسبة 80% من نادي نيوكاسل يونايتد الذي ينافس في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ولكن التقارير كشفت عن موقف شخصيات رياضية ومنظمات دولية للدفاع عن حقوق الإنسان الدوري الإنجليزي الممتاز دعت إلى النظر في وقف صفقة استحواذ صندوق الثروة السيادية السعودي على فريق نيوكاسل يونايتد.

وأشارت تقارير إلى تحذير رئيس الدوري الإسباني خافيير تيباس لإدارة الدوري الإنجليزي بضرورة مراعاة “الضرر” الذي سببته قرصنة السعودية لبث المباريات قبل أن تقرر بشأن استحواذ الرياض على فريق نيوكاسل.

وقال “تيباس” إن السعوديين يحاولون شراء ناد من أندية الدرجة الأولى في إنجلترا بينما يقومون “بسرقة كرة القدم” من خلال “بي آوت كيو”.

ودعت منظمة العفو الدولية رابطة الدوري الإنجليزي إلى إعادة النظر في الصفقة وفحص سجل السعودية وولي العهد الأمير محمد بن سلمان في مجال حقوق الإنسان.

واعتبرت كيت آلين، مديرة فرع المملكة المتحدة بالمنظمة، إن رابطة الدوري الإنجليزي تواجه مخاطر الظهور “بمظهر غير ملائم يتسم بالسذاجة على نحو طوعي”، ولأن تصبح ضحية لما وصفته آلين بأنه “غسيل سمعة عن طريق الرياضة” من جانب السعودية.

وبعثت خطيبة الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي والذي اعترف بن سلمان بمسؤوليته السياسية عن اغتياله، رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز إلى وقف استحواذ السعودية على النادي.

وقالت خديجة جنكيز، خطيبة خاشقجي، في رسالة إلى الرئيس التنفيذي للرابطة إن مكانة الدوري ومكانة “كرة القدم الإنجليزية بشكل عام ستتعرض للتشويه لارتباطها بأولئك الذين يرتكبون أكثر الجرائم ترويعا ثم يسعون إلى تبييضها”.

وأضافت أن إتمام الصفقة سيجعل الرابطة متواطئة في “التستر” على قتل خاشقجي من قبل الرياض.


Comments

comments

شاهد أيضاً

فوربس: فشل مساعي محمد بن سلمان للاستحواذ على نادي “أوليمبيك مارسيليا” الفرنسي

كشف تقرير لمجلة فوربس “Forbes” الأمريكية عن فشل مساعي محمد بن سلمان للاستحواذ على نادي …