جدل كبير بعد تصريحات حمد بن جاسم عن كواليس فترة حكم مرسي والانقلاب عليه

أثارت تصريحات حمد بن جاسم، رئيس وزراء قطر السابق، مع برنامج «الصندوق الأسود» لصحيفة «القبس» الكويتية حول حكم الرئيس الراحل محمد مرسي وجماعة الاخوان ردود أفعال متضاربة.

نشطاء انتقدوا ما قاله عن الرئيس مرسي مؤكدين أنه كان يواجه دولة عميقة كاملة بقيادات عسكرية وشرطة وقضاة فاسدين ومرتشين وإدارات فاسدة، فكيف ينجح؟

بالمقابل احتفت صحف وإعلاميو السلطة في مصر بتصريحات جاسم حول عدم صلاحية فريق الرئيس مرسي لإدارة حكم مصر ووصفه لهم بأنهم يصلحون لإدارة “دكان” لا “دولة”.

أهم ما قاله المسؤول القطري

قال بن جاسم إن الجيش قرر تولى السلطة عقب ثورة يناير، وأن مبارك لم يتنح طواعية، وأضاف: «مبارك قال لطنطاوي أشبع بمصر خلال مكالمة هاتفية أخيرة من الطائرة»، وبدأنا بدعم مصر منذ طنطاوي وليس وقت مرسي.

أكد أن ترشح الإخوان للرئاسة كان خطأ استراتيجيا وكان عليهم الاكتفاء بالتواجد في البرلمان، مشيرا إلى أن قطر نصحت الإخوان بأن لا يذهبوا للرئاسة وكانوا يؤكدون ذلك.

اعتبر أن “حكم مرسي كان رمزيا”، قائلا: “لم يكن محمد مرسي ذكيا ولم يصلح للحكم، غير أنه كان رجلا صادقا ونواياه جيدة ودخل في معركة مع الخصوم، وحكم مرسي كان رمزيا، ومنحصرا في القصر فقط، وذلك لعدم تمكنه من إدارة أي جهاز بالدولة”.

ووصف المحيطين بمرسي بأنهم كانوا قليلي الخبرة وهو ما ظهر خلال اجتماعهم بالأمريكان في الدوحة بهدف استكشاف أفكارهم، ليتبين حينها أنهم “مساكين ولا يقدرون على حكم دولة، ما تقدر تخليهم على دكان”.

قال إن الدوحة استضافت اجتماعا بين مساعدين لمرسي وممثلين للإدارة المصرية في عهده مع ممثلين للإدارة الأمريكية، للتعارف والتقريب بين الطرفين في النواحي الاقتصادية، وكان الأمريكان يريدون من خلال هذا الاجتماع التعرف على اتجاهات مساعدي مرسي ولكنهم صدموا.

وتابع رئيس الوزراء القطري الأسبق: “خرجت من الاجتماع بانطباع سلبي، وكان مساعدو مرسي الموجودين بالاجتماع أقل بكثير من المتوقع ولا يرتقوا للمستوى، معلقًا: “جماعة مرسي يصلحون لدكان وليس للرئاسة.. الفريق المحيط بـ “مرسي” ظهر ضعيفا ومهلهلا وبـ “مستوى مساكين”.

قال إن ما ساعد على الانقلاب أن الرئيس مرسي كان يريد أن يكون رئيسا بكامل الصلاحيات ورفض مهادنة السيسي والعسكر.

قال: “مرسي كان يريد أن يكون رئيسا بكامل الصلاحيات وهذا سبب خلافه مع الجيش والتغييرات التي حدثت كانت سبب الانقلاب، فلا يستطيع شخص مدني أن يقوم بتغييرات في قيادات الجيش بمصر، والجيش كان يريد أن يتخلص من الحكم صوريا ويستمر بإدارة الحكم من وراء الستار”

قال: “تحدثت مع مرسي قبل الانقلاب بشهرين بأنه سيتم إزاحته وأبلغناه أيضا بذلك في الدوحة وأنه يجب عليه التوصل لاتفاق مع الجيش وكان رده ما معناه خلوا في بطنكم بطيخة صيفي”.

وانتقد المسؤول القطري البارز، طريقة تعاطي “مرسي” مع الجيش ومستوى الفريق المحيط به، كاشفا أن الدوحة حذرت الرئيس المصري الراحل بوضوح من سيناريو الانقلاب عليه، لكنه لم يكترث وظن أن هذا التحذير “لعبة من الأمريكيين للضغط عليه”، على حد قول “بن جاسم”.

وذكر: أخبرت مرسي بأن عليه التوصل لاتفاق مع الجيش لتهدئة الأوضاع، غير أن رغبة مرسي في أن يكون رئيسا بكامل الصلاحيات، أدت لحدوث خلافات مع الجيش، والتغييرات التي أحدثها مرسي في الجيش كانت سببا في «الإطاحة» به

شدد على أن الجيش لن يقبل برئيس مدني، ولا يستطيع شخص مدني أن يتحكم في قيادات الجيش بمصر، والجيش كان يريد أن يتخلص من الحكم صوريا ويستمر بإدارة البلاد من وراء الستار، كما أن الجيش لم يكن يريد أحمد شفيق وذلك مستمر حتى الآن.

وحول دعم الحكومة القطرية للإخوان المسلمين، ومعارضتها للإطاحة بهم، قال بن جاسم، لم يكن بأجندة قطر أي توجه ضد السيسي وقت أحداث 30 يونيو، ومصر الآن لديها نظام جيد وحكومة مدنية.

رد فعل إعلام السلطة

وجَّه الإعلامي عمرو أديب الشكرَ لرئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم، بعد “فضحه الإخوان في حواره مع جريدة القبس الكويتية”، وقال أديب “الجزء اللي تكلم فيه عن علاقته بمحمد مرسي ومصر مفاجأة”.

أضاف: “عايز أوريكم رأي حمد بن جاسم اللي كان حليفًا لمحمد مرسي ومكنش فيه حليف لمرسي زي قطر ومحدش وقف مع مرسي حيًّا وميتًا زي قناة الجزيرة، ولأول مرة في حياتي أشكره وعمري ما شكرته قبل كده، وفي حواره قال إن الإخوان مكنوش ينفعوا يديروا دكان، ومرسي والذين معه مساكين، وإحنا كنا بنقول ده في عهدهم وللأسف فيه ناس بيقولوا لغاية دلوقتي يا سلام لو الإخوان كملوا وباسم عودة كمل كان هيبقى فيه اكتفاء ذاتي في القمح، بينما حمد بن جاسم بيقول مستوى الإخوان مساكين ومنحدر وصفر وده اللي مكنش ليهم غيره وكان بيجيبهم قطر ويقعدهم مع الأمريكان علشان يساعدوهم”

وعلق “أديب”: “مصر دولة كبيرة مش دكان وعايزة اللي يشيل يعرف يشيل، مش عايزة مساكين عايزة وحوش، مسئولية مصر كل يوم الصبح كبيرة، والإخوان طول عمرهم ما كانوا ينفعوا”.

حديث أديب جاء في الوقت الذي طالب فيه المصريون السيسي بأن يرحل وأنه مش قد الشيلة وانتشر هاشتاج #مصر_كبيره_عليك_ياسيسي وسط انتقادات حادة للسيسي تقول: لما مفيش مدارس ومفيش مستشفيات والمرتبات متدنية، والناس مش راضية وتعبانة.. أومال انت بعد 8 سنين كنت بتعمل ايه!!؟؟

دفاع عن الرئيس مرسي

كتب السفير القطري ناصر بن حماد أل خليفه يقول: الاخوان لم يحكمون مصر بل بقت بيد الدولة العميقة اي الجيش والمخابرات لذلك اول مرة في التاريخ يقوم رئيس اركان دوله بمخاطبة شعب بلاده متخطيا رئيسه. من يريد ان يعرف عليه قراء مذكرات اوباما والاستماع الى مقابلات هيلاري كلينتون ومذكراتها.

قال: الإخوان صدقو ادارة اوباما وبعض مسؤولي الدول الأوروبية وتمت زيارات واجتماعات بين الجانبين في امريكا واوروبا قبل الربيع العربي وتم شبه تفاهمات ان الغرب يدعم الديموقراطية وللأسف صدقهم الأخوان وآخرين لا يعون ان الغرب يدعم ديموقراطية تخدم مصالحه اي ديموقراطية شكليه في العالم العربي.

روي ما قبل الربيع العربي والإطاحة بمبارك: كنت في النادي الرياضي التابع لفندق الفوسيزون في واشنطن حوالي الساعة السادسة صباحا وكان يسكنه أحد ملوك العرب (التقيت به امام مدخل النادي الداخلي وكنت في طريقي للخروج وهو داخل مع حرسه يحمل كوب متوسط من القهوة يحمل علامة ستار بوكس ومعهم امريكان سلمت عليه وخرجت).

وفي اليوم الثاني كنت في الصباح الباكر في النادي وإذا بشخص يسلم على بالعربي لكنه غير عربي وأخذ البيسكل الذي بجانبي ودار بيننا حديث: أخبرني انه من السي آي إيه ويعمل في السفارة الأمريكية في القاهرة وانه ضمن وفد لزيارة أحد المسؤولين المصريين.

واخبرني بعد حديث طويل ان مصر مقبله على تغيير ما نتيجة الوضع الاقتصادي وعدم قدرة النظام المعتمد على القوه ضبط الامور، قلت وما هو البديل؟ قال يوجد في مصر قوتين يمكنها لعب دور في تغيير الامور واستلام السلطة وهي الجيش وهو القوه الداعمة لمبارك والقوة الثانية الاخوان المسلمين لكن مشكلتنا في السي آي إيه ان حكومتنا اي ادارة بوش لا تريد التعامل مع الاخوان رغم اننا اخطرناهم انهم قوه سياسيه واجتماعيه لا يمكن تجاوزها وهم من اكثر المصريين تعليم وجزء كبير منهم درسوا في الولايات المتحدة ولهم دور خيري من خلال المؤسسات الخيرية والتعليمية والطبية وهذا ما يزعجني.

سألته هل لكم تواصل معهم؟ قال ‘نحن نتواصل مع كل اطياف الشعب المصري وانا لدي اصدقاء من المصريين وأحب مصر لكن دوري هو تقديم تقارير حقيقيه بقد ما اتمكن وابعثه للمسؤولين في جهازي ومنها للبيت الأبيض’ ودعنا بعض ودارت الايام…

كتب استاذ العلوم السياسية خليل العناني يقول: مدير الدكان جاء بانتخابات حرة ونزيهة، ولم يعط الفرصة كاملة كي نقيّم نجاحه أو فشله بموضوعية. أيضا لا أحد يدفع الثمن عن أحد، كل نفس بما كسبت رهينة. أقول ذلك رغم انتقاداتي لأداء الرئيس الراحل محمد مرسي ولكنها أمانة الكلمة وعدلها حسب قوله تعالى (اعدلوا هو أقرب للتقوى).

الناشط عبد الرحمن عز قال: سيظل الرئيس الشهيد البطل محمد مرسي الذي ضحي بروحه في سبيل الحفاظ على استقلال وكرامة بلاده أشرف وأطهر من كل رؤساء وملوك وامراء منطقتنا العربية خاصة دويلات الخليج التي لا يملك أمير فيها ولا غفير أن يبدل ملابسه الداخلية دون استئذان أسياده “أصدقائه” في البيت الأبيض والموساد الاسرائيلي

ردت مؤسسة مرسي للديمقراطية قائله: قدم الرئيس محمد مرسي رحمه الله تجربته السياسية منذ أن دخل معترك السياسة المصرية في العام 2000 عندما خاض تجربة انتخابات مجلس الشعب (البرلمان المصري) وفاز بمقعد فيه وأصبح المتحدث الرسمي باسم الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين. وكان واحداً من أنشط النواب في ذلك البرلمان

وأشدهم هجوما على الحكومة آنذاك وتقديراً لمجهوداته البرلمانية اختارته الأمم المتحدة كأفضل برلماني على مستوى العالم العام 2005.

قالت: قدم الرئيس رحمه الله نموذجًا في الصمود والنضال السلمي ضد الانقلاب العسكري رغم المؤامرات التى كانت ضده ورحل عن دنيانا سليم الذمة المالية يحبه شعوب العالم الحر، لم يتلوث بالفساد والاستبداد والدماء بل كان نبض أمته معبرًا عن الاستقلال والحرية ولعله ذهب إلى ربه كما كان يتمنى شهيدًا مقبولًا أعلى الله ذكره في الدنيا والآخرة.

قال الناشط علي حسين مهدي المقيم في امريكا والذي نشر فيديوهات تعذيب السجون في الجارديان يقول: “عبد الله” ابن محمد مرسي رئيس مصر السابق اتقتل عمداً وعمليه قتله و “حقنه” مصورة ڤيديو بالصوت والصورة والمعلومات اللي عرفها من ناس جواهم بخصوص قتل والده “الرئيس” مكنش ينفع يتساب يتكلم فيها حتى ولو جوه السجن.

 

 

منطقة المرفقات

Comments

comments

شاهد أيضاً

شركات صناعة السيارات العالمية توقف صادراتها لمصر بسبب الدولار

أوقفت بعض شركات صناعة السيارات الأجنبية صادراتها إلى مصر بسبب الضوابط على الواردات التي أعلنتها …