جمعية الرحمة العالمية افتتحت مسجداً في ألبانيا

افتتحت الرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي مسجد “عبد الرحيم السويدي وفاطمة سالمين” في ألبانيا، وقد حضر الحفل وفد من دولة الكويت مكون من عائلة المتبرعين، وممثل الرحمة العالمية في الكويت “عمر الكندري”، والملحق الديبلوماسي في السفارة الكويتية في البانيا “ياسر حسين البدر”، ونائب رئيس المشيخة الإسلامية الشيخ “بويار سباهيو”، ومفتي مدينة شكودرا “الشيخ محمد سوتاري”، ومفتي مدينة كوبليك “الشيخ أدمير سميلاي”، وعدد من مدراء وممثلي الهيئات الإسلامية في ألبانيا، وجمع غفير من أهل القرية والقرى المجاورة.

وفي هذا الصدد قال رئيس مكتب ألبانيا في الرحمة العالمية وليد الياسين: إنَّ المسجد يأتي في إطار المشاريع الإسلامية التي تقيمها الرحمة العالمية في ألبانيا، مؤكداً حرص الرحمة العالمية على تلمس حاجات المسلمين في شتى بقاع الأرض، وتنفيذها للمشاريع الخيرية الرائدة، بعد دراسة استراتيجية، ومتابعة مميزة عن كثب لسير هذا المشروع.

وأكد الياسين أنَّ المساجد بيوت الله تعالى التي يعبد فيها ويعظم، وهي مكان للتربية والتعليم، كما أنَّها عنوان الهوية الإسلامية، ولذا نحرص بشدة على تنفيذ مشروع المساجد في ألبانيا باعتباره منارة إسلامية تقام به الصلوات الخمس وحلقات القرآن الكريم، ويضم مكتبة إسلامية، مع الحرص على عقد اللقاءات الثقافية والتوعوية والتنويرية والعلمية بالإضافة إلى المحاضرات الدعوية.

فيما توجه مفتي مدينة شكودرا “الشيخ محمد سوتاري” بكلمة أمام الحضور عبَّر فيها عن شكره وتقديره لكل مَن ساهم في بناء هذا الجامع، كما شدد في كلمته على أهمية دور المسجد في بناء وتربية الجيل الجديد بالأخلاق الإسلامية، داعياً الله  U أن يتقبل هذا العمل، وأن يجعله في ميزان حسنات المتبرعين يوم القيامة.

ومن جانبه توجه نائب رئيس المشيخة الإسلامية “الشيخ بويار سباهيو” بالشكر للمتبرعين والملحق الديبلوماسي في السفارة الكويتية “ياسر حسين البدر” وممثل الرحمة العالمية “عمر الكندري” مؤكداً في كلمته التي ألقاها على أهمية الاهتمام ببناء المساجد وارتيادها والحفاظ عليها وعمارتها، لأنها من علامات الإيمان، كما شكر كل من ساهم في إتمام هذا المشروع.

شاهد أيضاً

السلطة الفلسطينية تطلق حملة مسعورة لوأد الحالة الثورية بالضفة

شكلت الحالة الثورية التي تصاعدت مؤخرًا في الضفة الغربية المحتلة، عامل إزعاج وتوتر لدى قادة …