جنرال إسرائيلي: السيسي يسعى إلى إحداث تغيير في الرأي العام المصري تجاه إسرائيل


قال جنرال إسرائيلي إن “لقاء رئيس الحكومة نفتالي بينيت مع عبد الفتاح السيسي يعني أن الأخير يسعى لخلق مناخ إيجابي بين البلدين بعد سنوات من التوترات، بناءً على فهمه بأن البلاد بحاجة لتغيير في السياسة الخارجية، وهي الزيارة التي تأتي بعد آخر زيارة قام بها رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو قبل عقد من الزمن، وتظهر الزيارة أن القاهرة ربما تهدف لإحداث تغيير في الرأي العام المصري بشأن إسرائيل”.

وأضاف إفرايم عنبار في مقال بصحيفة “إسرائيل اليوم”، أن “مصر أول دولة عربية كسرت الحظر المفروض على العلاقات مع إسرائيل عندما وقعت اتفاقية السلام في 1979، لكنها على مر السنين لم تطبق جميع بنود التطبيع، وحافظت على “سلام بارد”، وبات صعبا على قادتها أن يقنعوا المصريين بتطوير علاقاتهم مع الإسرائيليين، وبالكاد قاموا بتغيير المناهج في نظام التعليم حول إسرائيل، وتضمنت أفكارًا معادية للسامية، وواصل الحكومي عداءه لإسرائيل”.

وأشار عنبار رئيس معهد القدس للاستراتيجية والأمن “JISS“، المؤسس السابق لمعهد بيغن-السادات للأبحاث الاستراتيجية، وعضو هيئة التدريس بجامعات بار-إيلان وجورج تاون وبوسطن، أنه “رغم التعاون المحدود في مجالي المياه والزراعة، والترحيب بالسياح الإسرائيليين في مصر، خاصة في سنوات السلام الأولى، لكن معظم العلاقات الثنائية تمت عبر قنوات أمنية وعسكرية، رغم أن كامب ديفيد مهد الطريق لاتفاق وادي عربة مع الأردن في 1994، وقد تبنى النمط المصري في ما يتعلق بإسرائيل”.

وأوضح أنه “في المقابل شكلت الاتفاقيات الإبراهيمية للتطبيع تغييرًا جذريًا تميز بعلاقات اقتصادية وثقافية وتجارية وثيقة بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، ومثل اتفاق التطبيع مع المغرب تحولًا في ما يتعلق بالدولة اليهودية في المنطقة، ويبدو أن الصخب والضجيج الذي أحاط بتلك الاتفاقات، التي نحتفل حاليًا بمرور عام للتوقيع عليها، وأن إسرائيل لديها حكومة جديدة، كل ذلك خفف من حدة السيسي، ودفعه لدعوة بينيت للاجتماع به”.

وأكد أنه “بينما رحب الاثنان بتطوير العلاقات الدبلوماسية، فإنهما أكدا في المقام الأول على المصالح الاستراتيجية المشتركة بينهما في ضوء التهديدات التي يتعرضان لها، مع العلم أن تحول مصر نحو إسرائيل نبع في المقام الأول من فهم الرئيس السادات أنه بحاجة لتغيير جذري في سياسته الخارجية، باعتماد توجه موالٍ لأمريكا، والتخلي عن الاتحاد السوفييتي، وفي الوقت نفسه التعب من الصراع مع إسرائيل”.

 وأشار إلى أنه “بعد اتفاق السلام، بدأت مصر تتلقى 1.3 مليار دولار سنويًا من المساعدات الأمريكية، لعبت دورًا مهمًا في تنميتها الاقتصادية والعسكرية، فيما تساعد إسرائيل مصر في واشنطن على الاستمرار في تلقي المساعدات، وتصرف الانتباه عن النقد الأمريكي لانتهاكات حقوق الإنسان في مصر، ما يعني أن تل أبيب لديها مصلحة واضحة في استمرار النفوذ الأمريكي في القاهرة، حيث يشترك البلدان في الرأي في ما يتعلق بتطورات المنطقة، وأجزاء أخرى من العالم”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

برهوم: ما حدث بالضفة واستشهاد 5 فلسطينيين شعلة انتفاضة جديدة

أكد فوزي برهوم الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن ما جرى بالضفة الغربية الأحد، …