جوائز “جولدن جلوبز”.. فوز مسلسل عن العائلة المالكة البريطانية وخسارة 8 افلام عربية


حاز فيلم “ذا كراون” الذي يسرد قصة العائلة المالكة البريطانية، على جائزة أفضل مسلسل دراما تلفزيوني في جوائز “غولدن غلوبز” التي تم توزيعها، فجر اليوم الاثنين، وفازت ممثلة صينية من 3 مرشحات فيما خسرت 8 أفلام عربية ترشحت.

وكانت الأمسية مفعمة بالنجاحات للمسلسل، إذ فاز كل من بطليه، جوش أوكونور وإيما كورين، لتجسيدهما البارع شخصيتي الأمير تشارلز والأميرة ديانا.

كما برزت نجمة مسلسل “ذا إكس فايلز” الشهير، جيليان أندرسون، بتقمص شخصية رئيسة الوزارء البريطانية، مارغريت تاتشر (المرأة الحديدية)، في المسلسل ذاته، لتحصل على جائزة أفضل ممثلة مساعدة لدورها البارز وحاز فيلم “ميناري” الأميركي على جائزة أفضل فيلم أجنبي.

ويدور الفيلم، الذي تم تأليفه وإخراجه من قبل رجل أميركي، عن الصراعات التي تدور في إحدى المزارع في الولايات المتحدة، حيث هاجرت عائلة كورية للعيش في ولاية آركنساه الأميركية.

وكان اختياره ضمن فئة الأفلام الأجنبية قد أثار جدلا، وفقا لما ذكرته شبكة “سي أن أن” الأميركية.

لكن قوانين “رابطة هوليوود الصحافة الأجنبية” التي تشرف على ترشيحات “غولدن غلوب” تشير إلى أن “ميناري” غير صالح لجائزة أفضل، لكن إن كان الحوار يقتصر على 50 في المئة فقط على الإنكليزية، فإنه يمكن أن يكون مرشحا ضمن فئة الأفلام الأجنبية. 

واختير مسلسل “شيتس كريك” بموسمه السادس كأفضل مسلسل تلفزيوني في الفئة الكوميدية أو الموسيقية.

أما النجمة جودي فوستر، فازت بجائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها بفيلم “The Mauritanian”، المستمد من مذكرات نشرت عام 2015 بعنوان “مذكرات غوانتانامو” (Guantanamo Diary) عن رجل احتجز في المعتل الشهير طوال 14 عاما.

أما لقب أفضل ممثلة لفيلم أو مسلسل تلفزيوني حصري، فذهب باستحقاق لآنيا تايلور عن دورها بمسلسل “ذا كوينز غامبيت” وجسدت تايلور شخصية لاعبة شطرنج يتيمة احترفت اللعبة بعمر يافع، ويسرد المسلسل صراعها النفسي مع الإدمان.

كما منحت جائزة “ذا سيسل بي ديميل” للنجمة جاين فوندا، لمساهمتها في عالم الترفيع، وألقت فوندا خطابا مباشرا أكدت فيه أهمية التنوع في هوليوود، وقالت: “نحن مجتمع من ساردي القصص.. ومن الضروري أن نتمكن من سرد قصص متنوعة”. 

أما جائزة أفضل ممثل عن فئة الدراما حاز عليها، تشادويك بوزمان، لدوره في فيلم “”Ma Rainey’s Black Bottom”. وحظي فيلم نومادلاند بجائزة أفضل فيلم درامي في الحفل، كما حازت الصينية، كلوي زاو، بجائزة أفضل مخرجة.

وسلب فيلم “Borat Subsequent Moviefilm” التابع لسلسلة أفلام الشخصية الكوميدية “بورات” الأضواء، حيث حاز ساشا بارون كوهين، على جائزة أفضل ممثل في فيلم، كوميدي أو موسيقي، لتجسيده الشخصية المثيرة للجدل.

كورونا والحفل

ولم يخل الحدث الذي تم نقله افتراضيا بسبب جائحة كورونا، من بعض الأخطاء التقنية، حيث انقطع خطاب الممثل دانييل كولوا بعد استلام جائزة أفضل ممثل مساعد عن دوره بفيلم “”Judas and the Black Messiah”، وتم استكماله بعد فاصل إعلاني.

كما تداخل صوت بث الحفل من هاتف زوج الممثلة كاثرين أوهارا خلال إلقائها خطاب الشكر كأفضل أداء لممثلة في مسلسل تلفزيوني عن دورها بـ “شيتس كريك”، ما تسبب بإرباكها.

فوز صينية من 3 مرشحات

وتمكنت الأميركية من أصل صيني، كلويه جاو، من الفوز بجائزة أفضل مخرج في جوائز “غولدن كلوب” لتكون أول امرأة غير بيضاء تفوز بتلك الجائزة.

ويتناول “نومالاند” عالم “سكان المقطورات”، وهم الأميركيون الذين يمضون أوقاتهم في مركبات مستصلحة تضم مساحة للنوم ويعيشون من الأعمال البسيطة، حتى أنهم باتوا يشكلون ما يشبه المجتمع الصغير ويتواصلون في ما بينهم خلال لقاءات الصدفة على الطرق أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقد أدى دور البطولة في الفيلم البطولة فرانسس ماكدورماند الحائزة على جائزتي أوسكار، وقد جسدت شخصية سيدة محطمة تترك كل شيء لعيش حياة ترحال داخل مقطورة على هامش المجتمع.

وقد سبق للفيلم أن فاز بجائزة مهرجان تورينو في كندا، مما يجعله مرشحا بقوة للفوز بعدة جوائز في مسابقة الأوسكار القادمة، بحسب نقاد سينمائيين.

ولأول مرة في تاريخ “غولدن غلوبز”، تنافست 3 نساء على جائزة أفضل مخرج، فقد جرى ترشيح إيمإيمرالد فينل عن فيلم  امرأة شابة واعدة “بروميسينغ يونغ وومان” وريجينا كينغ عن فيلم  ليلة واحدة في ميامي”وان نايت إن ميامي”.

تجدر الإشارة إلى أنه لم تفز أي من امرأة بتلك جائزة سوى باربرا سترايسند، إذ نالتها عن فيلمها الموسيقي “ينتل” في العام 1984.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

الافراج بـ “نص المدة” ميزة للسجناء الجنائيين في مصر وممنوعة علي “السياسيين”!

أقر البرلمان المصري تعديلات تشريعية تحظر الإفراج الشرطي عن المدانين بموجب قانوني التظاهر ومكافحة الإرهاب، علي عكس …