جوبا تعلق التفاوض مع الحركة الشعبية السودانية لأسبوعين

أعلنت وساطة فرقاء السودان، الخميس، تعليق المفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية بقيادة عبد العزيز الحلو، المنعقدة في جوبا، لأسبوعين.

جاء ذلك في تصريحات للوساطة من دولة جنوب السودان عقب جلسة مفاوضات بين الحكومة ووفد الحركة الشعبية/قطاع الشمال بقيادة الحلو، حسب بيان صادر عن إعلام مجلس السيادة الانتقالي.

وقال رئيس الوساطة توت قلواك مستشار رئيس دولة جنوب السودان للشؤون الأمنية: “تم تعليق الوساطة للتفاوض في مسار الحركة الشعبية قطاع الشمال جناح الحلو، لمدة أسبوعين”.

وأضاف أن التعليق جاء “استجابة لطلب الحركة من أجل التشاور مع قيادتها وقواعدها حول بعض القضايا محل التفاوض لإكمال الرؤية حولها”.

وأكد قلواك أن طالما مفاوضات في هذا المسار والمسارات الأخرى تسير بصورة طيبة تمهيدا للوصول إلى اتفاق سلام شامل”.

وفي 10 ديسمبر/كانون أول الجاري، بدأت جولة مباحثات جديدة بين الخرطوم والحركات المسلحة في جوبا، عاصمة جنوب السودان.

ومنذ يونيو/ حزيران 2011، تقاتل “الحركة الشعبية/ قطاع الشمال”، الحكومة في ولايتي جنوب كردفان (جنوب)، والنيل الأزرق (جنوب شرق).

وتعاني “الحركة الشعبية/ قطاع الشمال” انقسامات حادة، بعد أن أصدر مجلس التحرير الثوري للحركة، في يونيو 2017، قرارا بعزل رئيسها مالك عقار، لتنقسم إلى جناحين، الأول بقيادة الحلو، والثاني بقيادة مالك عقار.

وتركز مفاوضات جوبا على 5 مسارات، هي: مسار إقليم دارفور (غرب)، ومسار ولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق)، ومسار شرقي السودان، ومسار شمالي السودان، ومسار وسط السودان.

وإحلال السلام في السودان هو أحد أبرز الملفات على طاولة حكومة عبد الله حمدوك، خلال مرحلة انتقالية، بدأت في 21 أغسطس/آب الماضي، وتستمر 39 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف “قوى إعلان الحرية والتغيير”.

شاهد أيضاً

مطالبة سوناك باعتقال نتنياهو لارتكابه جرائم حرب ضد الفلسطينيين

طالب المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين، رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، بإصدار مذكرة اعتقال بحق رئيس …