حزب التحرير الفلسطيني يتهم أمن رام الله بتعذيب الشيخ يونس رباع

قال حزب التحرير إن أفراد جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة هاجموا الشيخ يونس رباع بالقرب من بيته في بلدة الظاهرية بعد خطبة ألقاها الجمعة الماضية، انتقد فيها ما أسماه جريمة السلطة ومجلس وزرائها بتمليك البعثة الروسية أرضا من وقف الصحابي تميم الداري في مدينة الخليل.

واتهم الحزب في بيان صحفي عناصر الأمن الوقائي بالهجوم على الشيخ بالقوة وإدخاله عنوة إلى السيارة، والإمساك بلحيته ونتفها، وإلقاء الشعر تحت أقدامه.

وأضاف إن عناصر الأمن أدخلوا رباع إلى الحجز في مقرهم بالخليل، وحاولوا إجباره على خلع ملابسه.

وأوضح الحزب أن أعمال السلطة تماثل ما يحدث في سجون أبو غريب وغوانتانامو.

وقال البيان محذرا السلطة ” ألا فلتعلم السلطة أن عزة الإسلام التي عليها حملة الدعوة توجب عليهم الصدع بالحق، وأنها وأزلامها تشربت الذل حتى أخذت شكله، ولن يقهر ذليلٌ عزيزاً بالله.

ولتعلم السلطة ومجرموها المتجرئون على سنة سيدنا محمد r أن ساعة حسابهم قد اقتربت والمسلمون لن ينسوا جرائمها، ودولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي لاحت بشائرها قد يكون لها طلقاء كطلقاء مكة، ولكن هناك رؤوساً وأياديَ ستقطع ولو تعلقت بأستار الكعبة، وساعتها لن ينفعهم يهود ولا الأمريكان ولا الروس ولات حين مندم”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

تونس.. جبهة الخلاص تدعو إلى حوار وطني وتحذر من “انفجار عام”

أعربت جبهة الخلاص الوطني في تونس، عن تعاطفها مع احتجاجات اجتماعية “سلمية” شهدتها أكثر من …