حفتر يصر على الحرب ويتراجع عن وقف إطلاق النار قبل السيطرة على طرابلس!


أعلن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، رفضه لقرار مجلس الأمن بوقف دائم لإطلاق النار في البلاد، متوعداً بمواصلة الهجوم على العاصمة الليبية طرابلس، في حين أعلنت حكومة الوفاق المُعترف بها دولياً أنها مستعدة لصدّ هجماته.

وتشير تصريحات حفتر إلى أن اللواء الليبي يبعث برسالة مباشرة لرفضه الحل السياسي في ليبيا، الذي لطالما سعت إليه دول عدة مؤخراً تحت مظلة مجلس الأمن والي تصعيد جديد ستعيشه طرابلس، وسيؤدي إلى سقوط المزيد من الضحايا

وفي كلمة متلفزة بثتها قنوات محلية ليبية، قال حفتر في أول رد منه على تبني مجلس الأمن قراراً بوقف دائم لإطلاق النار في ليبيا، إنه “لا رجوع عن بلوغ الهدف، ولن نتوقف حتى السيطرة على طرابلس”.

كما زعم الجنرال الليبي أن قواته “أصبحت اليوم على تخوم قلب العاصمة طرابلس، وقاب قوسين أو أدني من السيطرة عليها”، مجدِّداً في الوقت ذاته هجومه على تركيا، التي تدعم حكومة الوفاق الوطني.

من جانبه، قال عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق محمد عماري زايد، إن تصريحات اللواء المتقاعد تشير إلى سعيه طيلة الفترة الماضية لكسب الوقت بهدف تجديد هجومه على طرابلس، بعد حشده مزيداً من القوات والعتاد

أضاف عماري أن إصرار حفتر -الذي وصفه بمجرم حرب-على استمرار الحرب مع حكومة الوفاق، يؤكد دور الدول الداعمة له في إفساد الجهود الدولية والتمرد على القرارات الدولية الخاصة بوقف إطلاق النار.

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي صادق الأربعاء الماضي على مشروع قرار بريطاني يدعو إلى الالتزام بوقف إطلاق النار في ليبيا، ضمن إطار مخرجات مؤتمر برلين الدولي.

 

وبمبادرة تركية روسية، بدأ يوم 12 يناير/كانون الثاني الماضي وقف لإطلاق النار بين حكومة الوفاق وقوات حفتر الذي ينازعها على الشرعية والسلطة ويشن حملة عسكرية على العاصمة طرابلس منذ 4 أبريل/نيسان الماضي.


Comments

comments

شاهد أيضاً

عمدة باريس تعتذر عن المشاركة في G20 بسبب انتهاكات السعودية للمعارضة

أعلن مجلس مدينة باريس اليوم الأربعاء، أن عمدة العاصمة آن هيدالغو، لن تشارك في قمة …