«حقي فين» تحذر من تزييف المناهج التعليمية بزعم التخفيف

أعلنت حركة «حقي فين» -المهتمة بشئون التعليم في مصر- تضامنها مع حملة شعبية أطلقها عدد من أولياء الأمور للمطالبة بتخفيف المناهج الدراسية وتخليصها من الحشو الزائد.

جاء ذلك في بيان نشرته الحركة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» بعنوان «المناهج الدراسية بين التخفيف والتزيف»، حذرت من خلاله فيه القائمين على تطوير المناهج التعليمية من استغلال تلك الحملة الشعبية لتزييف التاريخ ومحو الهوية.

وقالت الحركة في بيانها: «انطلقت في الآونة الأخيرة حملة بعنوان (تمرد على المناهج الدراسية).. دشنها عدد من أولياء الأمور للمطالبة بتخفيف المناهج الدراسية وتخليصها من الحشو الزائد الذي لا طائل منه سوى استنزاف جهد وطاقة أولادنا وحشو عقولهم بما لا يفيد وقتل روح الإبداع بداخلهم».

وأضافـ: «وقد لاقت الحملة قبولا كبيرا من أولياء الأمور والطلاب أنفسهم الذين أكدوا أن المناهج التعليمية أصابتهم بعقدة من العملية التعليمية بأكملها والتي تحولت لكابوس يؤرق الأسر المصرية طلابا وأولياء أمور على السواء».

وحذرت «حقي فين»، في البيان، «من استغلال تلك الحملة في اتجاه آخر يهدف لتغير المناهج التعليمية لصالح طمس الهوية وتزيف التاريخ والترويج لأفكار هدامة تستهدف قيم وثوابت مجتمعنا، مستشهدة بـ«قرار حذف قصتي (صلاح الدين الأيوبي) و(عقبة بن نافع) من المناهج الدراسية، ذلك القرار الذي وصفته جريدة (إيديعوت أحرنوت) الصهيونية بـ(الإصلاح الديني) والذي علق عليه (روعي كايس) محلل الشؤون العربية بالصحيفة بأنه إصلاح جديد في إطار المعركة ضد التنظيمات الإرهابية الإسلامية يشعل بلد النيل»، على حد تعبيرها.

واختتمت الحركة بيانها بتأكيد أن «الهدف من الحملة هو تخفيف المناهج وحذف أي حشو بها لصالح أبنائنا الطلاب وليس تغير المناهج بما يحقق مخططات أخرى ليست من أهداف الحملة».

شاهد أيضاً

منظمات فلسطينية تعلن عن تحالف لنصرة القضية الفلسطينية في أمريكا

أعلن في مدينة ميلووكي، بولاية ويسكنسن الأمريكية، عن إنشاء تحالف محلي لنصرة الحق الفلسطيني. وأفادت …