حكومة الاحتلال تضاعف عمليات هدم منازل الفلسطينيين منذ بداية العام

أشار تقرير فلسطيني رسمي إلى أن الحكومة الإسرائيلية تمعن في انتهاكاتها وتتوسع في سياسة هدم منازل الفلسطينيين ومصادرة أراضيهم بشكل كبير منذ مطلع العام الحالي 2016.

وبيّن التقرير الصادر عن “المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان” (أحد دوائر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية) أن جرائم هدم مساكن الفلسطينيين زادت إلى أكثر من الضعفين مقارنة مع العام الماضي، سواء كعقوبة جماعية على الفعاليات التي يقوم بها شباب الهبة الشعبية ضد قوات الاحتلال أو بزعم البناء دون ترخيص.

واستدل التقرير بتصريحات منسق الأنشطة الإنسانية في الأمم المتحدة روبرت بيبر، “أن غالبية عمليات الهدم في الضفة الغربية تتم بذريعة قضائية كاذبة، وهي عدم وجود تراخيص، علمًا أن المعطيات تشير إلى أن سلطات الاحتلال لا توافق إلا على أقل من 1.5 في المائة من طلبات التراخيص التي تقدم لها من قبل الفلسطينيين”.

ولفت التقرير الأسبوعي إلى أن سلطات الإحتلال أصدرت خلال الأسبوع الفائت قرارًا بمصادرة نحو 1200 دونم من أراضي قرى “قريوت” و”الساوية” و”اللبن الشرقية” وقرار  بمصادرة مصادرة 2342 دونما من الأراضي الفلسطينية جنوب أريحا، وتصنيفها “أراضي دولة”، وقرار مماثل قبل شهرين بمصادرة 1500 دونم في جنوب أريحا وتصنيفها كذلك على أنها “أراضي دولة”.

وقد وثق المكتب الوطني للدفاع عن الأرض سلسة من الانتهاكات تمثلت بتجريف أراضي وإخطارات هدم مساكن ومنشآت زراعية في مختلف المحافظات في الضفة الغربية.

Comments

comments

شاهد أيضاً

نيويورك تايمز: خفض معدلات إنتاج النفط يشير لتراجع تأثير بايدن على حلفائه بالخليج

علقت صحيفة “نيويورك تايمز” على قرار منظمة “أوبك +” بتخفيض إنتاج النفط، أنه يعبر عن …