حكومة السيسي تبيع أسماء محطات القطارات للأثرياء لتُسمي بأسمائهم

أعلن كامل الوزير، وزير النقل، مساء الثلاثاء، التعاقد مع رجال أعمال منهم المهندس أحمد السويدي وياسين منصور وعدد من الجهات والجامعات؛ لدفع تكاليف إنشاء محطات ركاب في بعض مشروعاتها الجارية، مثل المونوريل، والقطار الكهربائي الخفيف.

وأوضح في تصريحات إعلامية له مساء اليوم، أن ذلك سيكون مقابل تسمية تلك المحطات بأسمائهم أو أسماء مشروعات مملوكة لهم.

لافتا إلى أن ملاك كومباوند كبير جدا في شارع التسعين بالتجمع الخامس تبرعوا بدفع ثمن محطة مونوريل بقيمة 6 ملايين يورو، وسددوا مليونا والباقي بالتقسيط مقابل تسمية المحطة بأسمائهم.

وأضاف الوزير: تخيل لما المونوريل ده ينزل كده أمام الكومباوند، ومكتوب على المحطة 1 شارع التسعين.

وأوضح أن رجل الأعمال المهندس أحمد السويدي اشتري أسماء محطتين في مشروع القطار الكهربائي، محطة السويدي ومحطة ثانية للكلية التكنولوجية، وكان عايز يدفع بالجنيه المصري قولتله لأ.. زيك زي الآخرين باليورو!!

وتابع: ياسين منصور اتعاقدنا معاه عشان المول بتاعه في أكتوبر والكومباوند بتاعه، هنسمي المحطة باسمه وكله باليورو.

واستدرك قائلا: لكن هناك جامعات مصرية اتعاقدت معانا فعلا، لكن خدنا منهم بالجنيه المصري زي مؤسسة الأهرام بخصوص الجامعة الكندية أو جامعة مصر.

تعظيم دخل وزارة النقل

وأكد الوزير أن الذين تم التعاقد معهم سيستفيدون من الشق الإعلاني، ونحن نستفيد بتعظيم الدخل، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل على تعظيم الدخل، موضحا في هذا الصدد أن الصالة الكبرى في قطار المونوريل محطة عدلي منصور ستحتوي على ماكينات الصرف الآلي ومحلات ومطاعم شهيرة.

وأضاف الوزير أن 42 مليون جنيه سنويا هي قيمة التعاقد على المحلات والمطاعم أمام محطة عدلي منصور، كما أنه تم تأجير جراج خاص أسفل المحطة.

Comments

comments

شاهد أيضاً

مصر.. غضب واسع من الكاتب خالد منتصر بسبب إهانته الأزهر

أثار الكاتب المصري “خالد منتصر”، موجة من الجدل بعد إهانته للأزهر الشريف الذي اعتبره سببا …