حكومة السيسي تفتح الشواطئ والفنادق وتؤجل فتح المساجد


تجاهلت حكومة السيسي مطالب برلمانية تطالب بإغلاق الشواطئ والحدائق في عيد الفطر لمواجهة خطر فيروس كورونا، وقررت رغم رفعها درجة التشديد في الاجراءات المتخذة بشأن الفيروس، استثناء الشواطئ التابعة للفنادق، في الوقت الذي ترفض فيه فتح المساجد وتعلن النظر في إعادة فتحها منتصف يونيو المقبل بقيود مشددة.

وبغياب مدافعين عن فتح المساجد من جانب المؤسسات الدينية الرسمية في مصر سواء الأزهر أو الأوقاف، أعلن المستشار نادر سعد، المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء إنه اعتبارا من النصف الأول من يونيو ستكون هناك قرارات جديدة من رئيس الوزراء لتنظيم المرحلة الأهم وهي فترة التعايش مع فيروس كورونا، حيث ستعود بعض الأنشطة للعمل وفقا لإجراءات احترازية محددة مثل النوادي الاجتماعية والرياضية.

ولكنه استدرك قائلا في مداخلة هاتفية مع أحمد موسى، ببرنامج “على مسؤوليتي”، على قناة “صدى البلد”، أنه ستكون هناك خطة من وزارة الأوقاف للعودة التدريجية للمساجد ووفقا لإجراءات احترازية، وسيتم الإعلان عن كل ذلك في الأسبوع الأول من الشهر المقبل.

وأضاف أن عودة المساجد ستكون تدريجية وفقا للوضع الوبائي في كل محافظة وكل منطقة وفقا لسعة المسجد، وهناك خطة ستكون مدروسة لعودة المساجد.

ولم تنتظر الفنادق القرارات الأخيرة بل بدأت منذ 15 مايو، فتح الفنادق والشواطئ الملحقة، وأكدت الحكومة رسميا ذلك بعدما زار الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، واللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء عددا من الفنادق بمدينة شرم الشيخ لبحث تطبيق الضوابط التي اعتمدها مجلس الوزراء للسماح للفنادق باستقبال النزلاء المصريين بها بنسبة إشغال 25 % من الطاقة الاستيعابية لهذا الفنادق.

وطالب النائب محمد هانى الحناوى، عضو مجلس النواب، رئيس الحكومة مصطفى مدبولى، بضرورة إغلاق كل القرى السياحية وشواطئ البحر والنيل والحدائق العامة والمتنزهات والتجمعات والحفلات طوال أيام عيد الفطر المبارك لمواجهة التداعيات السلبية لفيروس كورونا.

واستقبل رجال ومستثمري القطاع السياحي بالترحيب القرار الحكومي الذي سمح بإعادة تشغيل الفنادق والسياحة الداخلية، واعتبروها طوق النجاة من الأزمة الحالية، لتعويض الخسائر التي لحقت بالقطاع وتعويض السياحة الخارجية في ظل جائحة كورونا، والتي قدرتها غرفة السياحة بنحو مليار دولار شهريا.

وقال رئيس غرفة شركات السياحة بالاتحاد المصري للصناعات، حسام الشاعر، بأن انخفاض حجم الحجوزات السياحية في مصر يصل إلى حوالي 80 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي بسبب فيروس كورونا

وقال رجل الأعمال كامل أبو علي، رئيس جمعية مستثمري البحر الأحمر، إن الضوابط العامة لتشغيل الفنادق هي:

  1. ضرورة توفير كل فندق عيادة وطبيب بالفندق بالتنسيق المستمر مع وزارة الصحة في هذا الشأن.
  2. التأكد من جودة أدوات الوقاية الشخصية ومواد التعقيم المستخدمة.
  3. الالتزام بمسافات التباعد بين الموظفين والنزلاء.
  4. الالتزام بالمسافات بين طاولات الطعام والشماسي على حمامات السباحة والشواطئ.

Comments

comments

شاهد أيضاً

“المجلس الثوري”: السيسي يغرق مصر في القروض لإضعافها وتقويض استقلالها

أكدت رئيسة المجلس الثوري المصري، مها عزام، أن سياسة القروض الخارجية التي ينتهجها نظام رئيس …