“حماس”: أوراقنا قوية في صفقة التبادل الجديدة والإفراج عن محرري السابقة شرط لازم


قالت حركة “حماس” الاثنين، إن إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين المحررين في صفقة تبادل أبرمتها مع الكيان الصهيوني عام 2011 “شرط للبدء في الحديث عن صفقة جديدة”.

وقال عبداللطيف القانوع المتحدث باسم الحركة إن “المقاومة الفلسطينية تمتلك أوراقاً قوية للإفراج عن الأسرى في سجون إسرائيل وتستطيع أن تجبر الاحتلال للخضوع لمطالبها”.

وأضاف أن “الاحتلال الإسرائيلي مطالب بسرعة الإفراج عن الأسرى المحررين الذين تم اعتقالهم في صفقة وفاء الأحرار التي تمت مقابل الإفراج عن جلعاد شاليط والالتزام ببنود وضمانات الصفقة”.

ودعا الناطق باسم حماس الوسيط المصري إلى التدخل والضغط على الاحتلال من أجل إلزامه ببنود الصفقة والإفراج عن الأسرى الذين أُعيد اعتقالهم.

في الوقت الذي تقوله فيه “حماس” إنها تحتجز حاليا في قطاع غزة أربعة جنود صهاينة بينهم جنديان وترفض الكشف عن مصيرهم، مطالبة بإبرام صفقة تبادل جديدة مقابل أسرى فلسطينيين من أجل الإفراج عنهم.

واعتبر الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع، خلال اعتصام أمام اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، أن إعادة اعتقال الأسرى المحررين “عربدة إسرائيلية وخرق لبنود الصفقة ونقض للضمانات، وتنكر للاتفاق الذي تم بالرعاية المصرية”.

وجرى الاعتصام في الذكرى السادسة لاعتقال الصهاينة نحو 60 فلسطينيا من الضفة الغربية كان تم الإفراج عنهم بموجب صفقة تبادل أبرمتها مع حماس مقابل الجندي الإسرائيلي السابق جلعاد شاليط.


Comments

comments

شاهد أيضاً

تصدع وانشقاقات في “جبهة الإنقاذ” السودانية المتحالفة مع العسكر

أعلن تجمع المهنيين السودانيين، الذي ينظر اليه على انه النسخة المصرية من جبهة الانقاذ السودانية …