حماس: لقاءاتنا مع “فتح” بالدوحة لتنفيذ اتفاق القاهرة

أكدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أن اللقاءات التي تعقدها مع وفد من حركة “فتح” اليوم الأحد في العاصمة القطرية الدوحة “لتنفيذ اتفاق المصالحة في القاهرة لا لبحث أفكار جديدة.
وأوضح القيادي في “حماس” الدكتور صلاح البردويل في تصريحات خاصة لـ “قدس برس”، أن “حماس معنية بإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني لمواجهة الاحتلال وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني”.
وأضاف: “نحن في هذا الإطار نلتقي بوفد حركة فتح من أجل بحث تنفيذ ما اتفقنا عليه في القاهرة برعاية مصرية، لا لبحث أية أفكار جديدة، وأي تغيير أو تبديل في الاتفاق الذي انتهينا إليه في القاهرة، سنعتبره محاولة جديدة لتعطيل المصالحة، ووصفة سحرية لتخريب البيت الفلسطيني الداخلي”، على حد تعبيره.
وكانت مصادر فلسطينية مطلعة قد كشفت النقاب عن أن لقاءات جرت مؤخرا في تركيا بين قيادات من حركتي “فتح” و”حماس”، للبحث في سبل تفعيل المصالحة، وأن حركة “فتح” طرحت أفكارًا جديدة، لا علاقة لها باتفاق المصالحة الموقعة في القاهرة برعاية مصرية.
وتتضمن الأفكار، أربع قضايا رئيسية، أولها يدعو إلى توحيد قيادة منظمة التحرير والسلطة وبقائها بيد حركة “فتح” مراعاة للمصلحة الوطنية، وأن يتم انتخاب الرئيس ونائبه مرة واحدة.
أما النقطة الثانية فتتصل بالانتخابات، حيث ترى “فتح” بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية فقط دون المجلس الوطني، وأن تجري الانتخابات بالنظام النسبي 100%. (اتفاق المصالحة ينص على على 75 بالنظام النسبي و25%نظام القوائم والفردي).
ويعتبر أعضاء المجلس التشريعي أعضاء تلقائيين في المجلس الوطني، ويتم استكمال البقية من الخارج وفق طرق يتم التوافق عليها في المستقبل.
النقطة الثالثة تتصل بالحكومة، حيث يتم التوافق على حكومة وحدة وطنية مرجعيتها السياسية الرئيس حتى يتم التعامل معها دوليا ولا يتم عرضها على المجلس التشريعي الحالي، وتحل مشكلة الموظفين والمعبر بشكل قانوني.
النقطة الرابعة تتصل بالبرنامج السياسي، وهو نظام مشتق يتم التوافق عليه من وثيقة الوفاق الوطنيعلى أن يتم تجاهل بعض النقاط، وخاصة المرتبطة بإدارة المقاومة أو بعدم الاعتراف بشرعية الاحتلال.
وكان رئيس وفد حركة “فتح” وعضو لجنتها المركزية عزام الأحمد قد أبلغ “قدس برس” في وقت سابق، أنه ذاهب إلى الدوحة لبحث تنفيذ اتفاق المصالحة، الذي جرى التوصل إليه برعاية مصرية وليس لطرح أفكار جديدة.
وتجري منذ فترة لقاءات بين حركتي “فتح” و”حماس”، كان آخرها مساء أمس السبت حيث استقبل نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إسماعيل هنية، وفداً قيادياً من حركة “فتح”، ممثلي مؤسسة الشهيد ياسر عرفات، ضم روحي فتوح، وزكريا الآغا وناصر القدوة. وشارك في اللقاء عن حركة حماس عضوا المكتب السياسي، عماد العلمي وخليل الحية، والقياديان في الحركة غازي حمد وطاهر النونو.

Comments

comments

شاهد أيضاً

الهند تشدد الخناق على المسلمين وتحظر منظمة إسلامية وتعتقل أعضائها

أعلنت السلطات الهندية، الأربعاء 28 سبتمبر 2022، اعتبار الجبهة الشعبية للهند (إسلامية) والمنظمات التابعة لها …