حملة إلهاء “سرية” في ماسبيرو للمصريين

تجاهلت صفاء حجازى، رئيس قطاع الأخبار بتلفزيون الانقلاب، طلبات العاملين معها، وقررت عزل نفسها خلف أبواب مغلقة، تفتح للمقربين فقط، بحسب عدد من العاملين بالقطاع.

وعمت حاله من الاستياء سادت بين موظفي قطاع الأخبار، بعد أن أغلقت حجازي الباب على نفسها، دون الاستماع لشكوى واحدة، أو محاوله العاملين الاستفهام عن أي خبر، أو فتح منفذ للتواصل مع رئيستهم المباشرة في العمل.

وقال أحد العاملين -رفض ذكر اسمه- إن: “الأمور وصلت مع صفاء حجازي، إلى طريق مسدود بسبب رفضها الاستماع إلى مطالبهم و”مجاملتها لأصحاب الثقه والحظوة” فقط دون غيرهم من الموظفين.

كما أن غيابها الدائم يعطل العمل لأنه لم يتم التجديد لها حتى الآن، وقد أشيع في القطاع أن سبب غيابها الدائم هو أنها تحاول الضغط على المسؤولين من أجل  التجديد لها، كما أنها أصدرت تعليمات سرية بعدم عمل تقارير من الشارع التي ترتبط بالمواطن، وتحاول تسفيه الأمور برسالة إخبارية ليس من شأنها جس نبض المواطن، بل إلهائه بأمور أخرى.

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: سجناء مصر يدخلون الشتاء مجردين من الأمتعة والأغطية

حذرت منظمات حقوقية مصرية، بينها الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، من أن السجناء والمعتقلين في مصر …