حملة اعتقالات صهيونية في الضفة والقدس تطال 26 فلسطينيًا

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، حملة اقتحامات ومداهمات واسعة لمنازل الفلسطينيين في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتيْن، أسفرت عن اعتقال 26 مواطنًا.

وقالت مراسلة “قدس برس” إن قوات الاحتلال اعتقلت 17 مواطنًا من مدينة القدس، عقب حملة اقتحامات “تركزت في البلدة القديمة”. مشيرة إلى أن الحملة طالت أسرى محررين “أدينوا بالتصدي للمستوطنين وقوات الاحتلال خلال الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك”.

وأوضحت مراسلتنا أن الاعتقالات تتزامن مع قرب “عيد المساخر اليهودي”، أو ما يسمى بـ “البوريم”، والذي دعت فيه جماعات استيطانية ومنظمات الهيكل المزعوم إلى اقتحام جماعي للمسجد الأقصى يوم غد الأربعاء وبعد غد الخميس.

وفي سياق متصل، ذكر صادر عن جيش الاحتلال، أن قواته اعتقلت تسعة فلسطينيين من الضفة الغربية، ممّن وصفتهم بـ “المطلوبين”، بينهم سبعة متهمين بممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة ضد الجنود والمستوطنين.

وبيّن التقرير أن القوات الإسرائيلية اعتقلت شابين من بلدة عصيرة الشمالية، قرب مدينة نابلس، وستة من مدينة رام الله، بينهم اثنان من بلدة مزارع النوباني بدعوى ارتباطهما بحركة حماس، وشابًا من بلدة حلحول قرب مدينة الخليل.

وأفاد مراسل “قدس برس” أن قوات الاحتلال دهمت عددًا من منازل المواطنين في قرى “تل، بيت فوريك، سالم وبزاريا”، قرب مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وأوضح أن الاحتلال صادر مركبة وشاشة تلفزيون تعودان للمواطن “ناصر عرايشي”، إلى جانب مبلغًا من المال وشاشة تلفزيون أخرى من منزل المواطن “شاهر حنني” في بلدة بيت فوريك، شرقي نابلس.

وذكر مراسل “قدس برس” أن قوات الاحتلال اقتحمت منزلي الشهيدين “علي ثوابتة” و”علي طقاطقة” في بلدة بيت فجار، شمالي شرق مدينة بيت لحم (جنوب القدس المحلتة)، وقام باستجواب العائلات وأخذ مقاسات المنزلين.

يُشار إلى أن الشهيدين علي ثوابتة وعلي طقاطقة، ارتقيا يوم الخميس الماضي برصاص الاحتلال، قرب مدينة سلفيت بعد تنفيذهما عملية طعن، أسفرت عن إصابة مجندة اسرائيلية بجراح متوسطة.

Comments

comments

شاهد أيضاً

خالد مشعل: القرضاوي كان قريبا من الفلسطينيين وأسهم في توجيه بوصلة حماس

قال خالد مشعل -رئيس حركة حماس في الخارج- إن القضية الفلسطينية عند الشيخ يوسف القرضاوي …