حوثيون: الحوار بعد تثبيت وقف إطلاق النار مقبول من الجميع

قال محمد عبد السلام، الناطق باسم جماعة “أنصار الله” (الحوثي)، إن إجراء الحوار بعد تثبيت وقف إطلاق النار، أمر مقبول لدى الجميع، في إشارة لاستئناف المفاوضات بين جماعته والرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة، والحكومة اليمنية من جهة أخرى، في دولة الكويت، اعتبارًا من 18 أبريل الجاري.

وأوضح عبد السلام، اليوم السبت، في تصريح لموقع “المسيرة نت”، التابع للجماعة، أن “الحوار بلا شروط مسبقة، أو بمحددات متفق عليها، وبعد تثبيت وقف إطلاق النار في الموعد المتفق عليه، أمر مقبول من الجميع”.

وأضاف أن “الحوار في ظل اشتعال الحرب ليس سوى إسهام في إشعالها وتأجيجها”، وأن “المفاوضات المرتقبة ستركز على خمسة نقاط أساسية، هي: الانسحاب، وتسليم السلاح، والترتيبات الأمنية، والحل السياسي، وإنشاء لجنة لإطلاق سراح السجناء والأسرى”، على حد قوله.

وأشار عبد السلام أن النقطة الرابعة (المتعلقة بالحل السياسي)، تشمل استعادة الدولة لسيطرتها على جميع مؤسساتها، إلى جانب استئناف الحوار السياسي في البلاد.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، أعلن في 23 مارس الماضي، أن أطراف الصراع اليمني، وافقوا على وقف “الأعمال العدائية” في البلاد، اعتباراً من منتصف ليلة 10 أبريل الجاري، على أن تبدأ جولة مفاوضات مباشرة بين الأطراف في 18 من الشهر ذاته، في دولة الكويت.

تجدر الإشارة أن الأمم المتحدة كانت قد رعت جولتين من المفاوضات بين أطراف الصراع اليمني، في مدينتي جنيف وبازل بسويسرا، خلال الأشهر الماضية، دون التوصل إلى اتفاق لحل الأزمة التي تعصف بالبلاد منذ نحو عام ونصف.

Comments

comments

شاهد أيضاً

مصريون يسخرون من إنشاء السيسي مركزا لزراعة الأعضاء لبيع أجسادهم بعد إفلاسه

أعلن وزير الصحة المصري أن عبد الفتاح السيسي، طالب الحكومة بإنشاء أكبر مركز إقليمي لزراعة …