خالد مشعل: القرضاوي كان قريبا من الفلسطينيين وأسهم في توجيه بوصلة حماس

قال خالد مشعل -رئيس حركة حماس في الخارج- إن القضية الفلسطينية عند الشيخ يوسف القرضاوي كانت تمثل “قلب قضايا الأمة الإسلامية”، ولذلك كان قريبًا من جميع الفلسطينيين.

وأضاف مشعل لـ”الجزيرة مباشر”، أن الشيخ القرضاوي زار غزة في خمسينيات القرن الماضي، كما زار عددًا من مدن الضفة الغربية في الستينيات، وظلت القضية الفلسطينية حاضرة في جميع محطات حياته العلمية والعملية.

وعن علاقته الشخصية بالشيخ، قال خالد مشعل “أنا تلميذه قبل أن ألتقي به. لقد كان مرجعنا وضالتنا نحن أبناء الصحوة الإسلامية. وكنا نرى في منهجه الوسطي إطارًا عقديًّا وعمليًّا للدفاع عن قضيتنا الفلسطينية والمقدسات الإسلامية”.

وكشف مشعل أن علاقته مع الشيخ يوسف القرضاوي بدأت منذ ثمانينيات القرن الماضي، مؤكدًا أن الشيخ واكب مراحل تأسيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) منذ بداياتها، وشكّل مرجعية فكرية وعملية للعديد من أطرها، سواء على المستوى العملي أو مستوى الرؤية السياسية في التعاطي مع الملفات الشائكة.

 

وأوضح رئيس حركة حماس في الخارج أن الشيخ كانت له مواقف عديدة تجاه غزة، مشيرًا إلى أنه خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع عام 2008 قام بجولة في عدد من العواصم العربية والإسلامية بهدف إدانة العدوان، كما قام بزيارة على رأس وفد من العلماء لغزة بعد فك الحصار.

وقال “الشيخ القرضاوي ترك بصمته في جميع الفصائل الفلسطينية، وكانت له علاقات خاصة مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي، لكنه مع ذلك كانت تربطه علاقات منفتحة مع باقي الفصائل بتياراتها القومية واليسارية”.

وأوضح مشعل أن الشيخ القرضاوي كان حاضرًا في المحطات الكبرى لانعقاد مؤتمر القدس وأسهم في أكثر من دورة. وأضاف “بحكم علاقاته الشخصية المتعددة، تمكن من خدمة القدس في المحطات الصعبة التي تتزايد فيها مشارع التهويد والاستيطان”.

 

شاهد أيضاً

مؤتمر دولي حول حصار غزة غدًا الإثنين

يعقد مجلس العلاقات الدولية – فلسطين (مستقل)، غدا الإثنين، مؤتمرا دوليا في غزة، يتناول الحصار …