غرفة تجارة القاهرة: فشل الانقلاب يشعل الأسعار

اعترف نائب رئيس شعبة المواد الغذائية في غرفة تجارة القاهرة، «عماد عابدين» إن أسعار السلع الغذائية تشهد ارتفاعات منذ نحو 3 أشهر، كان يمتصها التجار ويرفعون الأسعار بهامش بسيط، لكن بعد فشل الانقلاب وتدهور الاقتصاد وأزمة الدولار، أصبحت الزيادة أمر لا مفر من الزيادة.

وشهدت أسعار السلع الغذائية والمنتجات في مصر ارتفاعا بنسبة 25%، تأثرا بارتفاع سعر الدولار، الذي وصل من 7.83 جنيها إلى 8.95 جنيها رسميا في البنوك، ويباع في السوق السوداء بسعر يتجاوز 9 جنيهات ونصف.

وأوضح «عماد عابدين» أن أسعار الشاي والمنظفات الصناعية والدقيق واللحوم المصنعة «برجر ولانشون وبسطرمة»، فضلا عن مرق الدجاج، ارتفعت بنسبة 25% جديدة، وسبقها ارتفاع أسعار سلع أخرى مثل الأرز الذي ارتفع ما يزيد عن 100%. ولفت «عابدين» إلى أن أسعار الزيوت ارتفعت بمعدلات تراوحت بين 8% و10%، بسبب نقص المعروض، وهناك سلع مستوردة أو تدخل في تصنيعها مواد خام مستوردة أو مستلزمات إنتاج أخرى ارتفعت أسعارها بنسبة تراوحت بين 3% و5%، فيما ارتفعت أسعار سلع لدى المنتج، بينما يتحملها تاجر التجزئة رغبة في تنشيط المبيعات.

وقال أن أسعار منتجات الألبان ارتفعت بنسب تراوحت بين 2% و3%، ووصلت إلى 5% في بعض المنتجات، بينما ارتفعت أسعار الزبد الطبيعي المستورد بنسب تراوحت بين 10% و15%، نتيجة نقص الكميات المطروحة.

وأكد أن حكومة الانقلاب تستورد معظم احتياجاتها من الخارج بالدولار، وهناك زيادات في الأسعار كان يستوعبها التجار نتيجة الركود والرغبة في تنشيط المبيعات، لكن ليس من الضروري أن تزيد الأسعار بنسبة ارتفاع سعر الدولار نفسها، كما أن عجز حكومة الانقلاب في تدبير العملة الصعبة من البنوك وشرائها من السوق السوداء بأسعار مرتفعة، ساهم في تفاقم الأزمة.

شاهد أيضاً

وصلنا 104 مليون .. مصر الأولى عربياً بربع مليون مولود جديد بأقل من شهرين

أعلنت الساعة السكانية الموجودة أعلى مبنى الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، عن وصول …