الرئيسية / المجتمع المسلم / خبير ألمانى : تناول السوائل والنظافة الشخصية للوقاية من الأصابة بفيروس الشتاء

خبير ألمانى : تناول السوائل والنظافة الشخصية للوقاية من الأصابة بفيروس الشتاء

علامات اونلاين – وكالات:


قال البروفيسور توماس زويفرلاين إن ‫فصل الشتاء يشهد انتشارا للعديد من الفيروسات، مثل النوروفيروس الذي ‫يهاجم الجهاز الهضمي.

‫‫وأوضح اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي الألماني أن أعراض الإصابة ‫بالنوروفيروس تتمثل في:

1- القيء الشديد.

2- الإسهال الشديد.

3- آلام البطن.

4- الغثيان.

5- ارتفاع درجة حرارة الجسم.

6- آلام الأطراف.

7- الصداع.

8- الشعور ‫العام بالإعياء.

وأشار زويفرلاين إلى أن الإصابة بالنوروفيروس تتسبب في فقدان الجسم ‫كمية كبيرة من السوائل، مما يشكل خطورة على الأطفال والحوامل وكبار السن   السن ذوي الأجهزة المناعية الضعيفة من نزلاء المستشفيات أو دور التمريض — يمكن أن يسبب نوروفيروس جفافًا شديدًا، وسوء تغذية، بل وقد يسبب الوفاة.

‫‫‫وشدد على ضرورة استشارة الطبيب فور ملاحظة أعراض الإصابة ‫به، مع مراعاة الالتزام التام باشتراطات النظافة العامة، مثل غسل اليدين ‫جيدا بانتظام وتنظيف الأسطح والأغراض كمقابض الأبواب جيدا وبانتظام ‫أيضا، لأن النوروفيروس يندرج ضمن الفيروسات شديدة العدوى، علما ‫بأنه ينتقل عبر الرذاذ والطعام الملوث ومخالطة المرضى المصابين به. 

 وتابع : تحدث الإصابة بالنوروفيروس في معظم الأحيان في البيئات المغلقة والمزدحمة مثل المستشفيات ودور رعاية المسنين ومراكز رعاية الأطفال والمدارس والسفن السياحية.
‫  
‫‫ وأضاف : لا توجد أدوية مضادة للنوروفيروس، لذا يعمد العلاج إلى تخفيف المتاعب، ‫مثل إمداد الجسم بسوائل كافية مثل الماء والشاي غير المحلى والحساء ‫الخالي من الدهون لتعويض السوائل المفقودة، وبعد توقف القيء يمكن ‫تناول أطعمة خفيفة سهلة الهضم.

 والنوروفيروس، أو ما يعرف أيضاً بفيروس الشتاء المسبب للقيء، هو من أكثر الأمراض التي تصيب المعدة شيوعاً،ويمكن أن يصيب جميع الأشخاص من مختلف الأعمار، والجدير بالذكر أن النوروفيروس كان يطلق عليه سابقاً أسم فيروس “نورووك”، وذلك نسبة إلى مدينة نورووك بولاية أوهايو الأمريكية  التي ظهر فيها وباء المرض لأول مرة عام 1969 في إحدى مدارسها الابتدائية.


Comments

comments

شاهد أيضاً

الصحة العالمية : طرق الطهى التقليدية تؤثر سلبا على الأطفال

أكدت منظمة الصحة العالمية، أن  أكثر من 40 بالمئة من سكان العالم، بما في ذلك مليار …