خبير إعلامي: “الشركة المتحدة” المصرية ستواجه مشاكل كبيرة خلال 3 أشهر


قال الناشر البارز والخبير الإعلامي المصري، هشام قاسم، إن التغييرات الأخيرة التي جرت في “الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية”، أكبر شركة إنتاج فني وإعلامي بمصر، لم تكن قائمة على فلسفة أو رؤية أو ملامح واضحة، وأنهم لجأوا لهذه التغييرات بعدما أدركوا استحالة استمرار الوضع القائم كما هو، بسبب خسائرهم وفشلهم في مهمتهم.

وأكد قاسم، في مقابلة خاصة مع “ضيف عربي21″، أنه بعد أقل من 3 أشهر ستظهر مشاكل حقيقية داخل الشركة المتحدة، منوها إلى أن الدور الذي لعبته تلك الشركة على مدار الـ 5 سنوات الماضية يُعدّ “جريمة كبيرة في حق الإعلام المصري، خاصة أنها قامت بتدمير ما تبقى من الإعلام”.

وأضاف أن هذه التغييرات كانت متوقعة، رغم أنها تأخرت نحو عامين، خاصة في ظل الخسائر والتدهور وحالة الفشل والسخط الكبيرة في الإعلام، كما أن هدفهم الأساسي المتمثل في الإعلام “التعبوي” الداعم للنظام لم يتحقق.

والتشكيل الجديد للشركة المتحدة غير واضح، خاصة أن الرئيس الجديد لا علاقة له بالإعلام وإن كان ناجحا في إدارة البنوك، وأنا أتمنى له النجاح، لكني أشك في ذلك، فضلا عن أن بعض الأعضاء الجُدد بمجلس الإدارة ليسوا مؤهلين على الإطلاق، وإجمالا لست متفائلا بما جرى.

وتابع، أن أجهزة المخابرات المصرية هي التي تملك حاليا وسائل الإعلام المختلفة، وبالتالي فهم أصحاب القرار في تلك التغييرات التي حدثت، دون أن نرى أي أساس أو خطط واضحة لهذه التغييرات، إلا أن المؤكد أن الفساد تسلل لهذه الشركة بحكم أنها غير محترفة ولا تقوم على أسس صحيحة في إدارة الإعلام.


Comments

comments

شاهد أيضاً

مظاهرات غاضبة في غزة رفضا لـ”مسيرة الأعلام”

انطلقت مظاهرات غاضبة في قطاع غزة، الثلاثاء، بمشاركة المئات من الفلسطينيين، رفضا لمسيرة “الأعلام” التي …