خبير اقتصادى .. السعودية المستفيد الأكبر من زيارة “سلمان” لمصر

قال الخبير الاقتصادى “مصطفى عبدالسلام” إن السعودية هى المستفيد الأكبر من زيارة الملك سلمان لمصر والتى استمرت 5 أيام.
وأضاف “عبدالسلام” فى تدوينة له على “فيسبوك” أن السعودية وبلغة الأرقام والصفقات هى أكبر المستفيدين من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي أبرمتها مع مصر خلال الزيارة الأخيرة للملك سلمان. 
ولفت “عبدالسلام” إلى أن السعودية لم تعطي مصر منحا ومساعدات مجانية كما جرت العادة في يوليو 2013 وما بعدها في 2014، ولم تمنحها ودائع نقدية تضاف لاحتياطي البنك المركزي وتسانده، بل منحتها قروض يعنى ديون.
وبين أن القروض الجديدة الممنوحة من السعودية لمصر والبالغ قيمتها 24.5 مليار دولار اى ما يعادل 220 مليار جنيه ليست منحة لا ترد، بل ستردها مصر وعليها “مش بوسة واحدة بس” بل ستردها مضافا اليها أسعار فائدة ومصرفات ادارية.
مؤكدا أن السعودية منحت مصر القروض الضخمة الجديدة بسعر فائدة 2% سنويا، وهذا السعر أعلى من سعر الفائدة الذى تحصل عليه السعودية عن ودائعها المودعة في البنوك الامريكية بسعر فائدة نصف في المائة وربما أقل.
ووضح “مصطفى عبدالسلام” أن القروض لن تخرج من السعودية ، فطبقا للاتفاق المبرم فإن شركة “أرامكو السعودية ستوفر لمصر 700 ألف طن شهريا لمدة 5 سنوات من المواد البترولية بواقع 400 ألف طن سولار و200 ألف طن بنزين و100 ألف طن مازوت شهريا.
مضيفا أن الصندوق السعودي للتنمية سيدفع مقابل المواد البترولية الموردة لمصر من أموال لشركة أرامكو وبشكل فوري على أن يستعيد تلك الأموال من مصر بعد ذلك. 
وبالتالى ضمنت المملكة بصفقة توريد 700 ألف طن مشتقات بترولية شهريا لمصر زبون دائم ومضمون طوال 5 سنوات هي مدة القرض المخصص لتمويل استيراد هذه المشتقات والبالغ 23 مليار دولار.
وأشار “عبدالسلام” إلى أن السعودية تواجه منافسة حادة في بيع منتجاتها البترولية، خاصة مع زيادة المعروض في الأسواق العالمية وزيادة إنتاج إيران لمليوني برميل يوميا عقب رفع العقوبات الغربية عنها في يناير الماضي، ولذا تكافح المملكة في المحافظة على الزبائن الحاليين وجذب زبائن جدد.
وببيعها هذه الكميات الضخمة البالغة 700 ألف طن شهريا من المواد البترولية لمصر تكون قد ضمنت زبونا لمدة 5 سنوات، وهو أمر يفيد الاقتصاد السعودي وقطاعه النفطي.
فبالإضافة إلى هذه المزايا التى تحصلت عليها السعودية فقد حصلت على جزيرتى تيران وصنافير هدية كماكسب جديدة دون أدنى عائق.
 
وعن الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين المصرى والسعودى ،قال “عبدالسلام” لاتعد كونها حبر على ورق كسابقتها إبان المؤتمر الاقتصادى الذى عقد العام الماضى بشرم الشيخ ولم ينفذ منه أى شئ .

شاهد أيضاً

بايدن بعد دعمه إسرائيل في مجازرها: لا نعترف باختصاص الجنائية الدولية!!

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الخميس إن الولايات المتحدة لا تعترف باختصاص المحكمة الجنائية …