خبير دستوري: الزند خالف الإسلام وعاقب الأبرياء

انتقد الدكتور ماجد شبيطة، أستاذ القانون الدستوري، تصريحات أحمد الزند وزير العدل في حكومة الانقلاب، الخاصة بإصدار تشريع ملحق لقانون الإرهاب يعاقب والدِى الإرهابيين، (الأب أو الأم)، مؤكدا أنه يخالف الشريعة الإسلامية التي نصت على أن {كل نفس بما كسبت رهينة}.

وقال “شبيطة” :”إصدار قانون يعاقب والدي من يتورط في قضايا إرهاب غير دستوري، وينافي مبدأ شخصية الجريمة والعقوبة، وإصداره لا يتناغم أو يستقيم مع دولة القانون نهائيا”.

وأوضح أن:” إصدار القوانين وسنها هو شأن برلماني لا دخل لوزير العدل فيه، وإن صدر هذا القانون عن البرلمان سيكون غير دستوري أيضا”.

وكان ” الزند”، قال أمس: إنه يفكر في إصدار تشريع ملحق لقانون الإرهاب يعاقب والدِى الإرهابيين، الأب أو الأم، أو متولي التربية، الذين يتركون أبناءهم يهاجرون ويتغيبون عن محل إقامتهم بالأشهر أو السنوات، ويقولون إنهم لا يعرفون عنهم شيئاً، لأن هؤلاء «مجرمون سلبيون».

وأضاف: «الذي يترك ابنه، أو من عُهِد إليه بتربيته دون أن يتفحص أحواله، وأين ذهب، ولا يعرف مصيره، فهذا ساعد ولا شك في الجريمة الإرهابية».

شاهد أيضاً

حماس: هدم الاحتلال منازل المقاومين لن يزعزع دفاع شعبنا عن أرضه

أكدت حركة “حماس” أنّ هدم الاحتلال لمنازل الفلسطينيين والمقاومين، والتي كان آخرها هدمه لمنزل ذوي …