خمسة زعماء أوربيون يحثون على زيادة معدل المواليد “للحفاظ على الثقافة المسيحية”


أعلن رؤساء وزراء المجر وبولندا وجمهورية التشيك وسلوفينيا ورئيس جمهورية صربيا أن “زيادة عدد الأطفال الأوروبيين ضروري للحفاظ على الثقافة المسيحية لأوروبا وتقاليد دينية أخرى لأجيال المستقبل”

ووقّع زعماء وسط أوروبا الخميس على إعلان مشترك يفيد بأن الهجرة يجب ألا تكون الحل لتراجع معدل المواليد في الاتحاد الأوروبي، ودعوا الاتحاد لترك سياسات الأُسرة بيد الحكومات.

ويتناقض بشدة الموقف القوى المناهض للهجرة الذي تنتهجه دول في وسط أوروبا مثل المجر، الذي يلقى صدى بين ناخبيها المحليين، مع سياسات بقية دول الاتحاد. واعترضت دول وسط أوروبا كذلك على انتقاد الاتحاد الأوروبي لسياساتها بشأن قضايا اجتماعية مثل حقوق المثليين.

وقال البيان الذي وقّع عليه رؤساء وزراء المجر وبولندا وجمهورية التشيك وسلوفينيا ورئيس جمهورية صربيا وهي ليست عضواً في الاتحاد الأوروبي: “زيادة عدد الأطفال الأوروبيين ضروري للحفاظ على الثقافة المسيحية لأوروبا وتقاليد دينية أخرى لأجيال المستقبل”

وأضاف البيان: “يجب ألا يُنظر إلى الهجرة باعتبارها الأداة الرئيسية لمواجهة التحديات السكانية”

ويتراجع معدل المواليد في أوروبا منذ عام 2000 وفقاً لبيانات مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات، وبلغ 1.53 مولود لكل امرأة في 2019، أي أقل من معدل 2.1 الذي يعتبر كافياً لمنع انخفاض عدد السكان.


Comments

comments

شاهد أيضاً

نشطاء: حديث السيسي حول بطاقة تموين باسمه “فنكوش” وتمهيد لإلغاء الدعم

تفاعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع تصريحات عبدالفتاح السيسي، حول بطاقة تموين باسمه في منيا، …