خوفا من كورونا.. السيسي يهرول من جديد لصندوق النقد رغم كارثية أوضاع المصريين


جاءت موافقة صندوق النقد الدولي على إقراض مصر نحو 2.8 مليار دولار لتؤكد من جديدٍ حقيقة الأزمة الاقتصادية الكبيرة التي تعاني منها البلاد، خاصة مع تفشي فيروس كورونا، وارتفاع أعداد المصابين إلى أكثر من 12 ألف حالة.
وبحسب تصريحات الحكومة المصرية، فإن القرض الجديد سيسهم في احتواء الأثر الاقتصادي والمالي لجائحة كورونا.
يأتي ذلك فيما كشف مصدر مسؤول لموقع “ايكونومي بلس”، أن مصر تسعى حاليا للحصول على تمويلات خارجية.
دعم احتياطي النقد الأجنبي
الخبير والمحلل المالي محمد خراجة قال في تصريحات لـ”عربي بوست”، إن السبب الرئيسي وراء هذا القرض هو تراجع احتياطي النقد الأجنبي في البنك المركزي المصري.
وأضاف: “سنسمع قريباً بعد تسلُّم هذا القرض تصريحات مسؤولين عن ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي بعد إضافة القرض الجديد إليه”.
وأكد خراجة أن “هذا الانخفاض في احتياطي النقد الأجنبي نتج عن خروج رؤوس أموال أجنبية من مصر، وأيضاً لتغطية واردات حكومية من السلع الأساسية، بالإضافة إلى تراجع حاد في تحويلات المصريين بالخارج”.
وأشار خراجة إلى أنه خلال الشهور القادمة، سيحدث ضغط على الدولار في مصر، ولن تستقبل مصر تحويلات من النقد الأجنبي بالأرقام السابقة نفسها، نتيجة تراجع  تدفقات النقد الأجنبي في مصر التي تعتمد فيه بشكل أساسي على عائدات السياحة التي توقفت تماماً، وانخفاض عائدات قناة السويس نحو 10% نتيجة توقف حركة التجارة العالمية، وتراجع تحويل أموال المصريين في الخارج.
هل مصر بحاجة لهذه القروض؟
ولفت خراجة إلى أن جائحة كورونا في مصر لا
تستدعي تخصيص هذا القرض لمواجهتها، فلم تقم الحكومة المصرية مثلاً بإنفاق المزيد لشراء أسرَّة جديدة للمرضى، أو استيراد كمامات واقية أو مستلزمات طبية، ولم تقم حتى بتعويض العاطلين عن العمل تعويضاً يستحق مقابل غلاء المعيشة الذي تعاني منه مصر، حتى قبل كورونا.
وأشار إلى أن مواجهة تراجع النقد الأجنبي لا تتطلب الاستدانة من صندوق النقد، فمن المعروف أن مستويات هذا الاحتياطي في جميع دول العالم مرنة، تزداد أحياناً وتنقص أخرى.
وقال: “ليس من الضرورة الاقتراض لسد هذا التراجع، والذي سيدفع ثمنه الأجيال القادمة، خاصةً أن مصر تعتمد على الاقتصاد الريعي، وليس الإنتاجي”.
ويرى خراجة أن إدارة الأزمة في مصر بسبب كورونا ستضاعف من الضغوط على الأجيال القادمة، وليس الجيل الحالي.

Comments

comments

شاهد أيضاً

“حمس” الجزائرية: على النظام أن يفي بوعوده الإصلاحية وإلا سنلجأ إلى الحراك الشعبي

حذّر رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية “حمس” (الإسلامية التوجه) عبد الرزاق مقّري من أن هناك …