“داريا” تخلو من سكانها بعد خروج آخر قافلة

أفادت تقارير إعلامية،أن القافلة التي تحمل مقاتلي المعارضة المسلحة وعائلاتهم من مدينة داريا بـريف دمشق باتجاه مدينة إدلب وصلت فجر الأحد، إلى منطقة قلعة المضيق بريف حماة، لتصبح داريا خالية من سكانها وخاضعة بالكامل لسيطرة النظام.

ووصلت القافلة -التي تضم 15 حافلة-  من قلعة المضيق حوالي السادسة ونصف صباحا بتوقيت سوريا، وفق، “الجزيزرة نت”.

 وكانت خمس حافلات قد وصلت قبلها بنحو نصف ساعة، وتضم القافلتان 1124 شخصا منهم 937 مقاتلا و97 امرأة، بالإضافة إلى 104 أطفال سيتم نقلهم جميعا إلى ريف إدلب.

وأصبحت بلدة داريا بذلك خالية تماما من السكان بعد انتهاء المرحلة الثانية من الاتفاق بين المعارضة وقوات النظام، والذي قضى بتسليم المدينة مقابل إجلاء المدنيين وإبعادِ مقاتلي المعارضة وذويهم.

وبعد إخراج آخر المقاتلين، استعادت قوات النظام السوري السيطرة على مدينة داريا بالكامل. وقال مصدر من القوات المذكورة لوكالة الأنباء الفرنسية إنه “بعد خروج آخر الحافلات التي أقلت مدنيين ومقاتلين من المدينة باتت داريا بكاملها تحت سيطرة الجيش، ولم يعد هناك وجود لأي مسلح فيها” مضيفا أن “الجيش دخل داريا كلها”.

وكانت المعارضة المسلحة قد توصلت مع النظام قبل أيام إلى اتفاق حول إجلاء المدنيين والمقاتلين من مدينة داريا يقضي بخروج سبعمئة مقاتل إلى إدلب ونحو أربعة آلاف من الرجال والنساء مع عائلاتهم، فضلا عن تسليم المقاتلين سلاحهم المتوسط والثقيل.

 

Comments

comments

شاهد أيضاً

مسلمو الإيجور يطالبون قادة العالم بوقف الانتهاكات الصينية ضدهم

وجه ناشطون من أبناء جالية مسلمي الإيجور في إسطنبول، نداءً عاجلًا عبر الجزيرة مباشر إلى …