داعش يستخدم المفخخات لوقف تقدم قوات بشار بريف حمص

ازدادت حدة الاشتباكات بين قوات الأسد من جهة وبين تنظيم داعش من جهة ثانية وذلك في مناطق متفرقة في ريف حمص الشرقي بالتزامن مع قصف عنيف من الطيران الحربي الروسي والتابع لنظام الأسد لمناطق سيطرة داعش.

يأتي ذلك في ظل محاولات قوات الأسد المتكررة مدعومة بميليشيا موالية لها، التقدم في محيط مدينة القريتين والتلال الشرقية لبلدة مهين الخاضعة لسيطرة التنظيم وسط تغطية نارية وقصف عنيف من قبل راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة.

و قال الناشط الإعلامي عبد الله العبد الكريم، فى تصريح صحفى، اليوم الثلاثاء، “إن تنظيم داعش أدرك أنه أمام عملية عسكرية كبيرة للنظام في المنطقة تهدف إلى قطع طرق إمداده وتضييق الخناق عليه لإجباره على الانسحاب من مدينة القريتين إلى تدمر”، وفق، “السورية نت”.

وأضاف أن التنظيم بادر بالهجوم على مراكز النظام العسكرية في محيط بلدة مهين لإضعافها، كما أرسل العديد من المفخخات في محاولة منه لإعاقة تقدم قوات الأسد التي لجأت لاستخدام المضادات والدبابات والصواريخ الموجهة لمواجهة التنظيم.

وأكد على أن التنظيم استقدم مؤخراً عدداً من المفخخات لصد أي هجوم مرتقب من قبل قوات النظام والميليشيا الموالية له نحو مدينة القريتين، مبيناً أن بعض المفخخات يتم تجهيزها في داخل المدينة وبعضها الآخر يأتي من مدينة تدمر، التي يتلقى منها وبشكل دائم تعزيزات عسكرية.

شاهد أيضاً

استطلاعات الرأي تظهر تقدم أردوغان وفوزه بالانتخابات الرئاسية القادمة

كشفت شركة جينار التركية لأبحاث الرأي والاستطلاعات تقدُّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في استطلاع …