داود عمران: مسلمو نيجيريا أعداد بلا عدّة

قال الرئيس العام لجماعة تعاون المسلمين – نيجيريا، ” داوود عمران ملاسا  أبو سيف الله”، أن المسلمين فى نيجيريا أعداد بلا عدّة، على الرغم من أن عدد المسلمين يفوق نسبة الـ 65% من تعداد السكان.

وتابع عمران فى حوار مع، “علامات أونلاين”، اليوم الإثنين، مسلمو نيجيريا أعداد بلا عدّة وكثرة غثائية وأغلبية بلا فائدة، قوتهم في التصويت ولكن غير منظمين،وعند الانتخابات كانت الكنائس تقود وتملك أصوات أغلبية المسيحيين بنسبة 80 في المائة والمساجد والجمعيات الإسلامية تملك فقط أقل من عشرين في المائة!!

وأوضح، أن مسلمو نيجيريا يمتلكون قوة الأغلبية في السكان فقط وهم أقلية في المؤسسات الحكومية التعليمية والإعلامية والإقتصادية والأمنية وبين الموظفين والمحاضرين في الجامعات والمدرسين في المدارس الحكومية ، وقل ما تجد الجمعيات الإسلامية وحتى الأفراد يمتلكون المؤسسات التي تقدم الخدمات الإجتماعية والإنسانية والثقافية و..

وبين أن الكنائس تملك أكثر من 60 جامعة تنصيرية والمسلمون يمتلكون 6 فقط للتجارة !!

كما تملك الكنائس المطابع والمراكز الإعلامية وحوالي 50 قناة فضائية تنصيرية والمسلمون يملكون فضائية واحدة تبث من خارج نيجيريا اسمها قناة السنة وأخرى تبث من داخل نيجيريا ومؤسسها ليس بمسلم اسمها : قناة ’’الأفريقي‘‘ الإسلامية!!

وبين أن الكنائس أسست مدنا مسيحية وبعضها تملك المعسكرات، فالكنيسة رديم تملك أكبر هذه المدن بين لاغوس الإقتصادية ومدينة إبادن عاصمة جنوب غرب نيجيريا ونسميها بــ ’’الفاتيكان‘‘ وفي داخل هذه المدينة حوالي عشرة من فروع أكبر البنوك النيجيرية وفيها مطار ومحطات للسيارة وللمدينة مساحات أرضية أكبر من مساحة دولة فاتكان بثلاثة أضعاف أو أكثر، وللمدينة شرطة خاصة وجيش وأجهزة أمنية مدربة.. والكنيسة مدعومة من اسرائيل ومن دول غربية، ونائب الجمهورية النيجيرية حاليا من أعضاء الكنيسة..!!

وعن الجمعيات الخدمية قال، أن الجمعيات المسيحية هي مالكة أكثر من ثلثي الجامعات والقنوات والشركات والمدارس والجمعيات الخيرية المسيحية وتقودها بالنظام مما حولتها إلى دويلات في داخل الدولة والعكس عند مسلمي نيجيريا..فأكثر من 90% مؤسسات اسلامية يملكها أفراد لا جمعيات فإذا مات المالك تموت المؤسسة بلا شك أو تضعف!!

وطالب المسلمين فى دول العالم بتأسيس عمل تربوي جماعي تعليمي فكري ثقافي شبكي خيري اجتماعي سياسي إعلامي اقتصادي..!

وأكد على أن مسلمو نيجيريا محتاجون بالشدة إلى جماعة إسلامية قوية تملك المؤسسات التربوية الدعوية والتعليمية والإجتماعية والثقافية والإعلامية والتجارية الإقتصادية.. وتكون لها شبكة عالمية وعلاقات دولية كما تملكها الكنائس!!

ونوه إلا أن الإنجازات أو التوسعات الخطيرة التي قامت بها الكنائس والجمعيات الشيعية في المدن والقرى النيجيرية كانت بفضل قوة تنظيمهم الداخلي والدعم الخارجي ما لا تملكه جماعة إسلامية سنية.

Comments

comments

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: المعتقلون في سجون السيسي يتعرضون لأشد أنواع القمع حو العالم

قالت منظمات حقوق الإنسان إنه وخلال فترة حكم عبد الفتاح السيسي، تعرض نشطاء لأقسى حملات …