دراسة أمريكية: السير ببطء يخفض نسبة الإصابة بالسكرى

كشفت  دراسة أمريكية، أن البدناء الذين يجلسون معظم فترات النهار، يمكنهم الوقوف لبعض الوقت أو السير ببطء أو ركوب الدراجة، والتحرك ببطء لخفض مستوى السكر في الدم.

وقال جلين جايسير من كلية التغذية وتحسين الصحة بولاية أريزونا الأمريكية: “أي شيء يمكنك فعله لخفض نسب الجلوكوز خلال النهار هو شيء جيد”، وذلك وفقا لما نشره موقع “سكاي نيوز”.

وأضاف جايسير: “اخترنا يوم عمل عادي، لأن عددا كبيرا من الأمريكيين يقضون الكثير من الوقت جالسين في مكاتبهم، وتشير بعض الدراسات إلى أن الجلوس خطر على الصحة، لذا اعتبرنا أن محاولة الحد من ذلك بالوقوف أو السير أو ركوب الدراجة ستساعد هؤلاء الأشخاص على تجنب الإصابة بالأمراض”.

ودرس الباحثون حالات 9 بالغين يعانون زيادة الوزن، وكانوا يضعون باستمرار أجهزة لقياس السكر في الدم وضغط الدم، في أثناء يوم عملهم المعتاد الذي يستمر 8 ساعات، ويقضون معظمه جالسين، وبعد ذلك بأسبوع أصبح المشاركون تدريجيا يقفون لفترات متقطعة تتراوح بين 10 و30 دقيقة، بما وصل في المجمل إلى ساعتين ونصف الساعة يوميا.

واستخدم المشاركون في الأسبوع التالي، جهازا للمشي لنفس الفترة بدلا من الجلوس، وفي الأسبوع الرابع قضوا الوقت في ركوب دراجة.

وذكر الباحثون أن متوسط الجلوكوز على مدى 24 ساعة، كان أقل عند الوقوف والسير منه عند الجلوس، وكان في أدنى معدلاته عند ركوب الدراجة.

شاهد أيضاً

استطلاع: تقلص الاسلاموفوبيا في أمريكا لكن جرائم الكراهية مستمرة

أظهر استطلاع للرأي، أجراه معهد بروكينغز، أنَّ عدد المقيمين في الولايات المتحدة ممن لديهم آراء …