دراسة تحذر : الأرق قد يؤدى لجلطة قلبية


كشفت  دراسة حديثة  أن الأرق أو النّوم المتقطّع، قد يعرضا صاحبهما إلى نوبةٍ قلبيّة، ويكون أكثر عرضة للإصابة بجلطة دماغيّة من الذي لا يعاني من أي مشاكل في النوم.

و فى هذا الصدد تابع الباحثون 487 ألفًا و200 شخص في الصين لنحو عشر سنوات عندما كان عمرهم 51 عامًا في المتوسط، ولم يكن لدى أي منهم تاريخ من أمراض القلب أو الجلطات الدماغية في بداية الدراسة.

وأظهرت نتائج الدراسة بعد ما يقارب عشر سنوات من المتابعة أن  130 ألفًا و32 إصابة بالسكتة الدماغية والأزمات القلبية وأمراض أخرى مماثلة بين أفراد الدراسة.

ووجدت الدراسة أن نحو 11% من المشاركين واجهوا صعوبة في النوم أو عانوا من النوم المتقطع، وأن 10% كانوا يستيقظون في وقت مبكر جدا، كما أن 2% واجهوا صعوبة في التركيز أثناء النهار بسبب قلة النوم ، مقارنة بالمشاركين الذين لا يعانون من أعراض الأرق، كان الذين عانوا من مشاكل في النوم أكبر سنا ومن الإناث وغير متزوجين ويعيشون في المناطق الريفية.

 وتابعت : كما كان الأشخاص الذين يعانون من أعراض الأرق أقل تعليمًا ودخلًا، وكانوا أكثر عرضة لمرض السكري أو اضطرابات المزاج، مثل القلق أو الاكتئاب.

وقال الدكتور ليمينج لي، الذي قاد فريق الدراسة، وهو باحث في جامعة بكين- في بيان إن “هذه النتائج تشير إلى أنه إذا استطعنا مساعدة الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في النوم من خلال العلاجات السلوكية فمن الممكن تقليل عدد حالات السكتة الدماغية والأزمات القلبية وأمراض أخرى”.

وكتب الباحثون في دورية علم الأعصاب، أنه بشكل عام كان الأشخاص الذين عانوا من ثلاثة أعراض للأرق، هي صعوبة النوم أو النوم المتقطع أو الاستيقاظ في وقت مبكر جدا في الصباح، وصعوبة التركيز أثناء النهار بسبب قلة النوم أكثر عرضة بنسبة 18% للإصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية مقارنة بمن لا يعانون من أي من هذه المشاكل.

 وفى هذا  السياق قدم بعض الأطباء بعض النصائح للتخلص من الأرق  منها :

–         فكر في البقاء مستيقظا:
إذا كنت تجد صعوبة في النوم لأنك تظل قلقا بشأن عدم النوم، افعل العكس. فبدلا من القلق بشأن النوم، فكر في البقاء مستيقظا، فإن هذا يقلل من القلق ويمنح عقلك فرصة للاسترخاء بما فيه الكفاية ليغفو

–         خذ حماما ساخنا.

–         ارتدِ نظارات لمنع الضوء الأزرق
فإذا كنت ممن يحدق في شاشة الحاسب أو الهاتف طوال اليوم، فقد تفكر في ارتداء نظارات مانعة للضوء الأزرق خلال النهار، فالنظارات الواقية من الضوء الأزرق تساعد على الوصول بذروة الميلاتونين الطبيعية، من خلال حجب الضوء الأزرق الذي يشبه السماء ويبقينا مستيقظين.

–         اخفض درجة حرارة الغرفة، فدرجة الحرارة المثالية للنوم تتراوح بين 16 و21 مئوية.

–         خبئ ساعتك:
فقد تكون تفكر بشكل متواصل في أن عليك الاستيقاظ في ساعة معينة، وتستمر في التحديق بالساعة وتحسب كم ساعة تبقى لك، وهو ما قد يجعلك أكثر قلقا ويجعل من الصعب عليك النوم.


Comments

comments

شاهد أيضاً

المسلمون يشعرون بالقلق.. الجارديان: رئاسة فرنسا للاتحاد الأوروبي يفاقم الإسلاموفوبيا

تسلّمت فرنسا الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي لستة أشهر، وهي فرصةٌ ترى الكاتبة شدا إسلام …