دراسة :طلاق الوالدين يؤثر على صحة الأطفال


أفادت دراسة حديثة، بأن أطفال الوالدين المطلقين هم أكثر عرضة لزيادة الوزن، حيث قام العلماء بتتبع مؤشر كتلة الجسم (BMI) لنحو 7500 طفل، قبل عيد ميلادهم الأول وحتى بلوغهم 11 عاما.

واكتشفوا أن متوسط كتلة الجسم للأطفال، الذين عاشوا مع أمهاتهم وآبائهم حتى نهاية الدراسة، هو 19 (أي ضمن المعدل الطبيعي)، حيث يتراوح مؤشر كتلة الجسم للشخص السليم بين 18.5 و24.9.

وفي المقابل، بلغ BMI للأطفال الذين شهدوا طلاق والديهم، نحو 19.5 وفقا لفريق كلية الاقتصاد في لندن.

وقال الخبراء إن أطفال أولياء الأمور المنفصلين هم أكثر عرضة لتناول الطعام بشكل غير صحي، لأنه لا يوجد وقت لدى الآباء والأمهات لإعداد وجبات صحية لهم.

وسُجل أول مؤشر كتلة للجسم عندما بلغ عمر الأطفال زهاء 9 أشهر، مع تكرار العملية في سن الثالثة والخامسة والسابعة والحادية عشرة والرابعة عشرة، كما حلل الباحثون الحالة الزوجية للوالدين.

وتعد السمنة عند الأطفال أحد أخطر تحديات الصحة العامة في القرن الحادي والعشرين.

وتشير بعض الدراسات تزايد الخطر حول الصحّة العقليّة للطفل  قد تظهر المشكلات العقليّة والنفسيّة لدى الأطفال بسبب اضطرابات التكيّف لديهم في الشهور الأولى

 وتزايد خطر ارتفاع معدلات الاكتئاب والقلق فضلا عن  ازدياد المشاكل السلوكيّة لدى الأطفال فقد يصبح الطفل مندفعاً وعدوانياً، وتتزداد صراعاته مع أقرانه.

وأيضا قد ينخفض معدل التحصيل لدى الأطفال، كما يمكن أن ترتفع معدلات التسرّب والغياب عن المدرسة.

كما يهدّد وقوع الطلاق بانعدام ثقة الطفل بوالديه؛ لأنّه بات يعتقد أنهما يتصرفان بطريقة لا يمكن الوثوق بها، بالإضافة لشعوره بتقسم الأسرة لقسمين مختلفين مع ضرورة البقاء فترة في كلّ قسم ممّا يؤدّي لإحساسه بانعدام الأمان والاستقرار.


Comments

comments

شاهد أيضاً

“ماكرون” يرفض التنديد بالرسوم المسيئة للنبي محمد و”سولبرج” تعتبر حرق القران “حرية تعبير”

شجع مسئولون غربيون ابناء بلدانهم على اهانة القران والنبي محمد صلي الله عليه وسلم برفضهم …