دعوى قضائية تطالب حظر رحلات الطائرات المصرية من وإلى فرنسا

تقدم محمد حامد سالم السيد، المحامي، اليوم السبت، بدعوى أمام محكمة القضاء الإداري بمصر ضد رئيس مجلس الوزراء، ووزير الطيران بصفتهما، مطالبا بحظر رحلات الطائرات المصرية من وإلى فرنسا، واعتبار المطارات الفرنسية غير آمنة، وذلك لحين تأمينها ومراجعة معايير الصيانة والفحص تحت إشراف دولى.

وأكد في دعواه رقم 52778 لسنة 70 ق، أنه يوم الخميس الموافق 19 مايو الجاري، قام أهل الشر بتنفيذ مؤامرة جديدة ضد مصر، وأسقطوا الطائرة المصرية القادمة إلى القاهرة من مطار شارل ديجول بفرنسا برحلتها رقم MS804 – فوق البحر الأبيض المتوسط – وتقاعست الدول القريبة من موقع سقوط الطائرة عن التحرك والمساعدة مثل تركيا وقبرص وإسرائيل والأسطول السادس الأمريكي عدا اليونان.

وراح ضحية هذه الكارثة نحو 66 إنسانا بريئا وهم جميع من كانوا على متن الطائرة المصرية، وبعد مرور أكثر من 24 ساعة من البحث بمعرفة القوات المسلحة المصرية تم العثور على بعض أشلائهم وبعض الأمتعة الخاصة بهم.

وحيث إن فرنسا تشهد مؤخرًا نشاطا إرهابيا متزايدا على أراضيها، وأن سقوط الطائرة مرجعه لأحد سببين لا ثالث لهما، هما أن أهل الشر قد تمكنوا من اختراق مطار شارل ديجول وتسللوا للطائرة المذكورة ونجحوا في مخططهم من أجل تفجير الطائرة المصرية لإحكام السيطرة على مصر، وحصارها اقتصاديًا وعزلها سياحيًا والتي تقف حجر عثرة أمام مخطط تقسيم المنطقة.

أو تقصير المطار الفرنسي (محطة الإقلاع) في فحص وصيانة الطائرة، الأمر الذي أدى إلى حدوث عطل وخلل بها أدى إلى سقوطها، وفي كل الاحتمالات تتحمل فرنسا المسئولية كاملة، أيضًا هي الدولة المصنعة للطائرة.

وحيث إنه قد سبق وتم إسقاط طائرة روسية أقلعت من مطار شرم الشيخ المصري، وعقب ذلك قامت فرنسا وباقي الدول الأوروبية باتخاذ قرار بوقف رحلات الطيران إلى مصر وإلغاء الرحلات السياحية، والآن يكيلون بمكيالين ولم يفعلوا ذلك مع فرنسا.

ولما كانت دولة فرنسا تتحمل مسئولية تأمين وصيانة الطائرة المصرية المنكوبة قبل إقلاعها من مطار شارل ديجول وفشلت في تأمينها وصيانتها– وأصبحت مطاراتها غير آمنة، ومن ثم صارت المطارات الفرنسية تشكل تهديدًا للرحلات الجوية المصرية وأصبحت المطارات الفرنسية تفتقر لمعايير الأمن والسلامة والصيانة والفحص الدولية ولا تؤتمن على أمن وصيانة الطائرات المصرية.

ونتيجة لما سبق فقد أصاب جموع المصريين أضرارًا نفسية ومادية بالغة بسبب هذه الكارثة التي كان لها بالغ التأثير السلبي على الاقتصاد المصري وتنال من سمعة الطيران المصري، مطالبا بوقف تنفيذ القرار السلبي لجهة الإدارة بالامتناع عن إصدار قرار بحظر رحلات الطائرات المصرية من وإلى فرنسا، واعتبار المطارات الفرنسية غير آمنة وذلك لحين تأمينها ومراجعة معايير الصيانة والفحص تحت إشراف دولي وتحديد جلسه لنظر الطعن.

شاهد أيضاً

المعارضة المصرية بالخارج تنتخب أيمن نور رئيساً و20 عضوا بالمجلس الرئاسي

أجرى أعضاء اتحاد القوى الوطنية المصرية بالخارج أول انتخابات تنافسية لاختيار رئيس الاتحاد وعشرين عضوا …