دول التطبيع توحد بث قنواتها مع قناة إسرائيلية ودبي تكتب شعارها بالعبرية


في الوقت الذي شهدت فيه في غزة وتونس والبحرين ودول أخري مظاهرات غاضبة ضد اتفاقات التطبيع الاماراتية البحرينية، احتفلت دول التطبيع بطريقة هستيرية ووحدت دول التطبيع بث قنواتها مع قناة إسرائيلية وكتبت دبي شعارها بالعبرية!

فقد ندَّدت القوى السياسية الفلسطينية، بتوقيع اتفاق التطبيع الثلاثي بين الإمارات والبحرين من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بواشنطن، في الوقت الذي خرجت فيه مظاهرات ووقفات احتجاجية شعبية في كل من غزة وتونس والبحرين.

وفي بيان رسمي حول توقيع اتفاق التطبيع، أكدت الرئاسة الفلسطينية أن ما جرى “لن يحقق السلام في المنطقة، طالما لم تقر الولايات المتحدة وسلطة الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة والمتواصلة على حدود الرابع من (يونيو) حزيران عام 1967، بعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين طبقاً للقرار 194”

كذلك قالت الرئاسة الفلسطينية، إن “المشكلة الأساس ليست بين الدول التي وقعت الاتفاقيات وسلطة الاحتلال الإسرائيلي، ولكن مع الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال”، حذّرت من أنه “لن يتحقق سلام أو أمن أو استقرار لأحد في المنطقة، دون إنهاء الاحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة، كما تنص عليها قرارات الشرعية الدولية”.

وشارك مئات الفلسطينيين في غزة، في وقفات احتجاجية بعدد من محافظات القطاع، ضد اتفاقي التطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل، بدعوة من “القيادة الفلسطينية الموحدة للمقاومة الشعبية” رفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية، ولافتات مُنددة بالاتفاق، من بينها: “فلسطين ليست للبيع، يسقط اتفاق العار، لا للتطبيع مع الصهاينة، التطبيع طعنة في شرف الأمة”

كما أحرق المشاركون الأعلام الإسرائيلية، و”توابيت” تمثّل اتفاقَي التطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل.

وجرت وقفة احتجاجية في البحرين لتؤكد أن التطبيع من النظام وليس له علاقة بالشعب البحريني، إذ ندد محتجون بحرينيون بتوقيع بلادهم اتفاق تطبيع مع إسرائيل، وفق مصدرين معارضين ونشرت جمعية “الوفاق الوطني الإسلامية”، أكبر جهة معارضة في البحرين (منحلة)، صوراً تظهر خروجاً ليلياً لمحتجين على توقيع اتفاقية التطبيع.

وكتبت الجمعية المناهضة للتطبيع تغريدة أعلى الصور: “شعب البحرين يصرخ رغم القمع والفتك والسجون: التطبيع خيانة- 15 سبتمبر”، في إشارة للخروج ليلة التوقيع.

كما بثت قناة اللؤلؤة البحرينية المعارضة، عبر حسابها بتويتر، مقطع فيديو يظهر علم إسرائيل تحت أقدام محتجين، وقالت: “علم الكيان الإسرائيلي تحت أقدام البحرينيين رجالاً ونساءً، بينما يوقع النظام على جريمته”

ونظم عشرات التونسيين، مساء الثلاثاء، وقفةً احتجاجية تنديداً بتوقيع الإمارات والبحرين اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وخلال الوقفة، التي دعت إليها “الشبكة التونسية لمناهضة التطبيع” (أهلية)، رفع المحتجون الأعلام الفلسطينية، ولافتات مكتوباً عليها: “الشعب يريد تجريم التطبيع”، و”كلاهما إلى الزوال.. التطبيع والاحتلال”

كما ردد المحتجون، في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة، هتافات منها “التطبيع خيانة”، و”يا حكام التطبيع.. فلسطين ليست للبيع” وندّد المحتجون بـ”تخاذل عربي”، وبيع من حكام عرب للقضية الفلسطينية مقابل الحفاظ على حكمهم.

بث مشترك

وعرضت قناة دبي الإماراتية، والتلفزيون البحريني، بثاً مشتركاً مع القناة الـ12 الإسرائيلية، احتفالاً بتوقيع اتفاقيتي السلام بين الإمارات والبحرين، وتل أبيب برعاية أمريكية.

مذيع تلفزيون دبي قال أثناء البث: “أهلاً وسهلاً، شالوم، تحية محملة بالسلام من مركز الأخبار في تلفزيون دبي إلى الزملاء في القناة 12 الإسرائيلية وتحية سلام إلى زميلي في تلفزيون البحرين”

ليرد مذيع تلفزيون البحرين بالقول: “شالوم تحية لكم منا من مركز الأخبار في تلفزيون البحرين، صفحة جديدة بين مملكة البحرين ودولة إسرائيل، نرحب بكم في هذا اللقاء بيننا كإعلاميين من البحرين وإسرائيل”

أما مذيعة القناة الإسرائيلية 12 فردت التحية باللغة العبرية، وأعلنت أن هذا بث مشترك، وختمت بالقول: “السلام عليكم، مساء الخير لمحمد الكعبي من تلفزيون دبي وبسام البدوي من تلفزيون البحرين”

كما وضعت قناة دبي اسمها باللغة العبرية، أثناء نقل مراسم توقيع اتفاقيتي “التطبيع”، وهو ما يعد المرة الأولى التي تخرج فيها قناة عربية ببث مشترك مع قناة إسرائيلية.

الكتابة العبرية على شعار قناة دبي والبث المشترك مع القناة الإسرائيلية أثار غضب وسخط رواد تويتر؛ إذ راح  المغرد كمال يتساءل: “شعار قناة دبي أصبح بالعبرية إلى جانب العربية والإنجليزية! ماذا يحدث في الوطن العربي؟”

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

السعودية تعلن السماح بقدوم المعتمرين من خارج البلاد

قالت وسائل إعلام سعودية، الخميس 29 أكتوبر/تشرين الأول 2020، إن المملكة ستسمح بقدوم معتمرين إلى …