دييجو ميليتو يودع الساحرة المستديرة بالدموع

ودع المهاجم الأرجنتيني المخضرم دييجو ميليتو جماهير فريق راسينج الأرجنتيني في آخر مباراة له في مسيرته مع كرة القدم، بقياده فريقه للفوز على فريق تيمبرلي بهدفين نظيفين في آخر مباريات الدوري الأرجنتيني.

وأحرز “الأمير”، الذي رزق اليوم بمولودته الثالثة مورينا، هدفا من ركلة جزاء خلال مباراته الوداعية للعبة عن عمر 36 عاما.

وامتلأت مدرجات الملعب بأكثر من 50 ألف متفرج من أجل تشجيع اللاعب الرمز بالنسبة لهم، في الوقت الذي صاحت فيه الجماهير في الدقيقة 22، في إشارة إلى رقم القميص الذي كان يرتديه اللاعب.

وقال ميليتو بعد اللقاء: “كان من الصعب لعب هذه المباراة لأنني أشعر بالكثير من المشاعر المختلطة وهناك الكثير من الأفكار في رأسي. لا أجد كلمات لأعبر عن كل هذا الحب”.

واختتم تصريحاته والدموع تملأ عينيه “أشعر بالهدوء والسلام لأنني اعتزلت بقميص الفريق الذي طالما عشقته”.

وتمكن ميليتو من حصد ثمانية ألقاب في مسيرته، إثنين مع راسينج وستة مع إنتر ميلان الإيطالي.

وخاض ميليتو 25 مباراة مع المنتخب أحرز خلالها أربعة أهداف، كما أنه شارك في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا، وشارك في بطولتي كوبا أمريكا عامي 2007 و2011.

شاهد أيضاً

استعلاء وإسلاموفوبيا وعنصرية.. كيف غطى الاعلام الغربي انتصارات فريق المغرب العربي؟

أثار انتصار المنتخب المغربي في مونديال قطر، ونجاحه في بلوغ نصف النهائي، أحقاد اليمين المتطرف …