د أكرم كساب يكتب :سلام الله على رابعة


رابعة…. لم تكن رابعة سوى مكان محدود قابع في مدينة نصر أحد أحياء القاهرة المشهور…
إشارة لم يكن يعرفها سوى أبنائها القابعين فيها، وبعض المترددين عليها من أبناء جامعة الأزهر بحكم قربها منها…..
وهي بلغة إعلامي الانقلاب ورواد الدكاكين الفضائية مجرد إشارة…
فما الذي حدث وجعلها تتحول إلى رمز إنساني…
الذي حدث يا سادة أن الأحرار من أبناء الشعب المصري رأوا حلمهم يسرق، وحريتهم تقيد، وآمالهم تذبح بقرار جاهل من عسكري أحمق…
أضحت رابعة مآوى الأحرار، يهوي إليها عشاق الحرية، وباغضو الاستعباد والاستبداد، من كل الأطياف: مسلم ونصراني، إسلامي وليبراي، رجل وامرأة، صغير وكبير، غني وفقير، جمع الكل حب البلد، وعشق الحرية..
كان معتصمو رابعة هم أكثر الناس رؤية للمستقبل لأنهم أدركوا أن سكوتهم يعني الاستبداد بعينه، والاستعباد بذاته، والقمع لا غيره، والتسلط لا سواه… وهو ما نراه الآن
وبعد مضي شهر وقريب من الشهرين كانت المجزرة التي لم تر مصر في تاريخها ربما مجزرة كهذه….
وخصوصا وأن المقتول مصري… والقاتل مصري… فأضحت رابعة حدا فاصلا بين الإنسانية واللاإنسانية… بعد أن تم قتل الإنسان المسالم ببرود، وفاحت رائحة الشواء… ليس للحم حيوان وإنما للحم الإنسان، ودفن المصري المصري أخاه حيا… وفي غضون ساعات كان المجرم السيسي قد قتل من المصريين ما لم يقتل اليهود منا في حرب 67، وما لم يقتله المصريون من اليهود في 73، وأسر من المصريين الأحرار الأشاوس ما فاق عدد الأسر اليهود في 73

رابعة ليا سادة لم تعد اسما لهذه المرأة العابدة، ولم تعد مجرد إشارة ، ولم تعد مجرد حي في مدينة نصر، لكنها والحق يقال أضحت رمزا للصمود، وعنوانا للحرية، وصفحة للتضحية، ومنهجا واضحا في الثبات والفداء..
لقد أضحت رابعة كاشفة فاضحة لكل زيف وضلال،
كشفت دعاة حقوق الإنسان الكذبة المتاجرين بالمبادئ والقيم..
كشفت الدعاة الذين أدمنوا الدعوة من خلال شاشات في غرف مكيفة..
كشفت أصحاب التدين الذين يريدون تدينا لا يكلف، ودعوة لا تضحية معها
كشف دعاة الليبراية المتاجرين بالحريات..
كشفت النظام العالمي المتاجر بالديمقراطية..
وأخيرا فقد كشفت رابعة الثوار وأعلنت أن الثار الحق هو لاذي يثور على الباطل مهما كان…
أما الذي يثور وقت أمنه على نفسه وماله وفقط فهذا ثائر لنفسه لا لأمته ولا ليدنه ولا لوطنه
فسلام الله على رابعة الزاهدة..
وسلام الله على رابعة الشاهدة…
وسلام الله النهضة أخت رابعة…
وسلام الله على شباب حلوان والمعادي والمطرية وعين شمس والقاهرة…
وسلام الله على نهيا والمنصورية وفيصل والهرم ودلجا الثائرة…
وسلام الله على أهل الصعيد الصابرة..
وسلام الله على رجال مدن القنال الباسلة…
وسلام الله على كل ثائر ومناضل وثابت…
وسلام الله على كل شهيد ومعتقل…
وسلام الله على الأحرار أينما كانوا….
وسلام الله على من يعمل لعودة الحرية، وتمكين شرع الله في مصرنا الأبية….


Comments

comments

شاهد أيضاً

سليم عزوز يكتب :الإعلام المصري: صراع المكاتب وتنازع الاختصاصات… وحديث الوزير لـ«فرانس 24»

تكلم ولم يقل شيئاً، أو للدقة لم يقل شيئاً ذا قيمة! إنه وزير الدولة للإعلام …