د على الصلابي يكتب: كيف وضع القرآن الكريم أساسيات البناء التربوي والعلمي في المجتمع؟

 

والملاحظ: أنَّ سورة البقرة- وهي من أوائل ما نزل في العهد المدنيِّ- كانت توجِّه الدَّعوة للنَّاس أجمعين بأن يدخلوا في دين الله، وأن يتوجَّهوا له بالعبادة. قال تعالى: ﴿يَاأَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ۝ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ فَلاَ تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَاداً وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ [البقرة: 21 – 22].

وكانت الآيات القرآنيَّة في العهد المدنيِّ تحذِّر المسلمين من الاتِّصاف بصفات المنافقين، وتوضِّح خطورة المنافقين على المجتمع النَّاشئ والدَّولة الجديدة، ولم تظهر حركة النِّفاق ضدَّ المجتمع، والدَّولة المسلمة إلا في العهد المدنيِّ؛ لأنَّ المسلمين في مكَّة “لم يكونوا من القوَّة، والنُّفوذ في حالةٍ تستدعي وجود فئةٍ من النَّاس ترهبهم، أو ترجو خيرهم، فتتملَّقهم، وتَتَزَلَّف إليهم في الظَّاهر، وتتآمر عليهم، وتكيد لهم، وتمكر بهم في الخفاء، كما كان شأن المنافقين بوجهٍ عام.. والآيات تتضمَّن أوصاف، وأخبار، ومواقف المنافقين. والحملات عليهم كثيرةٌ جداً، حتَّى لا تكاد تخلو سورةٌ مدنيَّةٌ منها، خاصَّةً الطَّويلة، والمتوسطة، وهذا يعني: أنَّ هذه الحركة ظلَّت طِيلَةَ العهد المدنيِّ تقريباً، وإن كانت أخذت تضعف من بعد نصفه الأوَّل”.

واستمرَّ القرآن المدنيُّ يتحدَّث عن عظمة الله، وحقيقة الكون، والتَّرغيب في الجنة، والتَّرهيب من النَّار، ويشرِّع الأحكام لتربية الأمَّة، ودعم مقومات الدَّولة، الَّتي ستحمل نشر دعوة الله بين النَّاس قاطبةً، وتجاهد في سبيل الله.

وكانت مسيرة الأمَّة العلميَّة تتطوَّر مع تطور مراحل الدَّعوة، وبناء المجتمع وتأسيس الدولة، وقد أشاد القرآن الكريم بالعلم، والَّذين يتعلَّمون، ورُويت أحاديث عن تقدير الرَّسول صلى الله عليه وسلم للعلم، وتضمَّنت كتبُ الحديث أبواباً عن العلم.

لقد أيقنت الأمَّة: أنَّ العلم من أهم مقوِّمات التَّمكين؛ لأنَّه من المستحيل أن يمكِّن الله تعالى لأمَّةٍ جاهلةٍ، متخلِّفةٍ عن ركاب العلم. وإنَّ النَّاظر للقرآن الكريم؛ ليتراءى له في وضوحٍ: أنَّه زاخرٌ بالآيات الَّتي ترفع من شأن العلم، وتحثُّ على طلبه وتحصيله، فقد جعل القرآن الكريم العلم مقابلاً للكفر؛ (يوسف، 1994، 62) الذي هو الجهل، والضَّلال. قال تعالى: ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِماً يَحْذَرُ الآخرةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ﴾ [الزمر: 9].

وإنَّ الشَّيء الوحيد الَّذي أمر الله تعالى رسوله- صلى الله عليه وسلم- أن يطلب منه الزِّيادة هو العلمُ. قال تعالى: ﴿وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً﴾ [طه: 114]، كما أنَّ أوَّل خاصِّيَّةٍ ميَّز الله تعالى بها آدم عليه السلام هي العلم. قال تعالى: ﴿وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلاَءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ﴾ [البقرة: 31].

  1. واستمرَّ النَّبيُّ- صلى الله عليه وسلم- في منهجه التَّربويِّ يعلِّم أصحابه، ويذكِّرهم بالله- عزَّ وجلَّ- ويحثُّهم على مكارم الأخلاق، ويوضِّح لهم دقائق الشَّريعة، وأحكامها، وكان توجيهه- صلى الله عليه وسلم- لأصحابه أحياناً فرديّاً، ومرَّةً جماعيّاً، وترك لنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، ثروةً هائلةً في وسائله التَّربويَّة في التَّعليم، وإلقاء الدُّروس، فقد راعى صلى الله عليه وسلم الوسائل التَّربويَّة الَّتي تعين على الحفظ، وحسن التلقِّي، وتؤدِّي إلى استقرار الحديث في نفوس وأفئدة الصَّحابة الكرام رضي الله عنهم

 

Comments

comments

شاهد أيضاً

أهمية النوافل في حياة المسلم

أحمد ناجي شرع الله تعالى العبادات وكلَّف بها عباده وجعل أداءها غاية من غايات خلقه …