د. مصطفى اللداوي
د. مصطفى اللداوي

د. مصطفى اللداوي يكتب: ثلاثية القدس ويافا وتل أبيب

إنه يومٌ من أيام الانتفاضة الفلسطينية الثالثة، وعلامةٌ بارزة على أن الانتفاضة باقية ومستمرة، وقوية وفاعلة، وأنها ماضية ولم تتوقف، وستمضي في طريقها ولن تسقط، صلبةٌ رغم الضربات، ومتماسكةٌ رغم التحديات، وستقاوم سياسات العدو الفاشية، وستصمد أمام ممارساته الوحشية، وستبقى عصيةً على الانتهاء والخفوت رغم الإشاعات الإسرائيلية، ومحاولات الإحباط الصهيونية، وإن اعتراها فتورٌ لازمٌ، أو هدوء مؤقت، أو تغييرٌ في الشكل وتبديلٌ في الأسلوب.

إنه ثلاثاءٌ أسودٌ على العدو، سيبقى يذكره بحسرةٍ ولن ينساه، إنه يوم الثامن من مارس/آذار عام 2016، يومٌ اكتوى فيه ناراً، وعانى منه خوفاً، ونادى في مستوطنيه أن اختبئوا وتواروا عن الأنظار، ومنعهم من الخروج من بيوتهم وأماكن عملهم إلى الشوارع والطرقات، وانتشر جيشه وتداعت شرطته، وأعلنت سلطاته حالة الاستنفار العام، منبهةً جمهورها الخائف أن بعض المنفذين ما زالوا طلقاء، يحملون أسلحتهم ويتجولون في المدن، وقد يعيدون الهجمة، وإلحاق خسائر أكبر.

تعاضدت في يوم الثلاثاء مدن فلسطين وتنوعت فيها العمليات، وتنقل منفذوها من مدينةٍ إلى أخرى، رغم الإجراءات المشددة والتحصينات الكبيرة، وحالة الاستعداد القسوى والاستنفار العالي، إلا أن المقاومين انطلقوا، وتجاوزوا الحواجز ونفذوا في عمق وطنهم فلسطين عملياتٍ لا تنسى، إذ انبرت يافا بأكثر من عمليةٍ، وتركت العدو في سديم الظلام يتخبط، وتبعتها بالقرب منها أحياءٌ في مدينة تل أبيب التي يدعون أنها آمنةٌ وحصينة، وأنها بعيدة عن العنف ولا تتأثر بالأحداث، ثم كانت القدس التي لا تخبو جذوتها، ولا تتوقف انتفاضتها، ولا يتعب أهلها، وأبت إلا أن يكون لها دورٌ معلومٌ، فرسمت المدن الثلاث معاً ملحمةً تحدث عنها العدو وروت فصولها وسائل إعلامه، وما زالت الألسن تتناقل أخبارها.

كل هذا في يومٍ واحدٍ، وصفه الفلسطينيون باليوم الأغر، ونعته الإسرائيليون باليوم الأسود، فيه قتل مستوطنٌ في يافا في ثلاثة عملياتٍ مختلفةٍ، وأصيب أحد عشر آخرون، ستةٌ منهم في حالة الخطر، وتمكن المنفذون من الفرار والتواري عن الأنظار، وقد عجز جنود الاحتلال وعناصر الشرطة عن ملاحقتهم وكشف أماكنهم، وقتل ضابطٌ في جيش الاحتلال في مدينة القدس، وغيرهم أصيب بجراحٍ خطرةٍ في منطقة بتيح تكيفا قرب مدينة تل أبيب.

وفي مساء الثلاثاء نفسه، كانت الرابعة في مدينة إيلات، إذ قام نشطاءٌ فلسطينيون بإطلاق النار في محيط مفاعل ديمونة، الذي يقع في منطقةٍ نائيةٍ من صحراء النقب، وسط منطقةٍ توصف بأنها الأكثر حراسةً ومراقبةً وتحصيناً وحمايةً، فأثاروا الرعب فيها، إذ كيف تمكنوا من الوصول إلى هذه النقطة، وإطلاق النار فيها وهي المنطقة المحرمة على عامة مواطنيهم، والممنوعة فيها الزيارة والتجوال والاقتراب والتصوير إلا بإذنٍ لا يعطى، وتصريحٍ لا يمنح.

وهكذا كان هذا اليوم دامياً ومؤلماً، وموجعاً، لا لجهة عدد القتلى والجرحى، ولا لعظم الخسائر وكثرة الإصابات، بل لأنها جاءت في وقتٍ راهن فيه جيشهم وقيادة حكومتهم، بناءً على تقارير أجهزتهم الأمنية ومؤسساتهم الاستطلاعية، على أن الانتفاضة قد ضعفت ووهنت، وتراجعت وانكفأت، وأنها لم تعد بذات الزخم ولا بتلك القوة والاندفاع الذي عرفت به، وأن عدد المنتسبين إليها في تراجع، وأعداد الراغبين في تنفيذ عملياتٍ في انحسارٍ شديد، وأن على الفلسطينيين أن يدركوا هذه الحقيقة بأنفسهم، ويعودوا إلى حياتهم العادية ومزاولة أعمالهم اليومية.

كيف وصل الفلسطينيون إلى عمق المدن ومراكز البلدات، وكيف تخطوا الحواجز والبوابات، ولماذا لم تجدِ معهم الإجراءات، وكيف أن الوسائل العقابية ذهبت هدراً، وسياسة القتل لم تجد نفعاً؟ يحتار العدو أكثر كيف يواجه الفلسطينيين وكيف يتحدى إرادتهم ويفشل انتفاضتهم، وهم يطلعون إليه من كل مكان، وكأنهم ينبتون من جوف الأرض أشجاراً، أو ينزلون إليها من السماء أطواداً، أو يظهرون فجأةً أمام عيونهم كالأشباح والعفاريت؟.

هذا الشعب لن يركع ولن يستسلم، ولن يضعف ولن تخور له قوة، ولن يتوقف عن المطالبة بحقه، والسعي لاستعادة أرضه وتحرير وطنه، مهما عظمت التضحيات وفدحت الخسائر وتوالت النكبات.

شاهد أيضاً

جلال الورغي يكتب : خريف الغضب العربي

عاشت منطقتنا 10 سنوات صاخبة، كانت بدايتها مع انتفاضة تونس شتاء 2010، وتحولت مع بداية …