رايتس مونيتور: صحفيو اليمن المعتقلون يضربون عن الطعام

أفادت منظمة، “هيومن رايتس مونيتور”، أنها حصلت على رسالة مُسربة كتبها أحد الصحافيين ونُجح في تسريبها من داخل سجن هبرة الاحتياطي بصنعاء، حيث يحتجز الصحفيون المحرومون من تلقي الزيارات، أنهم سيدخلون في الإضراب الكلي والمتواصل عن الطعام حتى يتم الإفراج عن جميع الصحافيين، دون قيد أو شرط.

وأضافت مونيتور فى بيان لها، اليوم السبت، تلقت، “علامات اونلاين”، نسخة منه، أن الصحفيين حملوا تحالف الحوثيين وصالح، (الموالين لإيران)، وإدارة المعتقل سلامة المضربين، محذرين في ذات الوقت من محاولة إفشال الإضراب بالقوة والتعذيب.

وأكدت المنظمة أن هذه الإنتهاكات تعد انتهاكا لنص المادة 3  التى تنص على أنه “لكل فرد حق في الحياة والحرية وفى الأمان على شخصه”.

وأضافت، أنه انتقامًا منهم على دورهم في توثيق انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة من قبل تحالف صالح والحوثيين كان تسعة صحفيين، تتراوح أعمارهم مابين 23 و 31 سنة، اختطفهم مسلحون من جماعة الحوثي حال تواجدهم بفندق قصر الأحلام بالعاصمة صنعاء يوم 9 يونيو2015، وتم اقتيادهم فيما بعد إلى جهة مجهولة لتختفي آثارهم عدة أشهر، قبل أن يُتاح لذويهم معرفة أماكن احتجازهم لتبدأ بعد ذلك رحلة البحث الشاقة عن طريقة لزيارتهم، وكان سبب اختطاف الصحفيين التسعة يعود لنشاطهم في توثيق انتهاكات حقوق الإنسان.

وأدانت مُنظمة “هيومن رايتس مونيتور”، استمرار جماعة الحوثي المُسلحة في احتجاز الصحافيين المخالف للقانون بالإنتهاك للمواثيق الدولية والمحلية التي تجرم الإختفاء القسري.

وناشدة المُنظمة المقرر الخاص بلجنة الأمم المتحدة المعني بحالات الإختفاء القسري، ايجاد حل فوري لتلك الأزمة والتدخل المُباشر للإفراج عن الصحفيين المُختطفين حيث الاختفاء القسري والتعذيب انتهاك جسيم للقانون الإنساني وقانون حقوق الإنسان الدوليين وأنه لايمكن تبرير هذه الممارسة كيفما كانت الظروف والأحوال.

شاهد أيضاً

صحيفة عبرية: نعيش أيام رعب ومن الصعب وقف العمليات الفدائية

عبّرت كاتبة إسرائيلية عن قلقها وخوفها العميق من فشل أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي في وقف …