“رايتس ووتش” تطالب الانقلاب بالإفراج عن أطفال المنيا

طالبت هيومن رايتس ووتش، سلطات الانقلاب بإسقاط أحكام ازدراء الأديان الصادرة بحق 4 أطفال ومعلمهم جراء مقطع فيديو يسخر من تنظيم الدولة الإسلامية وإلغاء المادة التي تستخدمها في مُقاضاة ازدراء الأديان من قانون العقوبات.

وأوضحت المنظمة، في تقريرها الصادر، اليوم الإثنين، أن 2 من أقارب الأطفال أخبروا المنظمة أن المُعلم صوّر مقطع الفيديو أثناء رحلة في فبراير2015، بعد فترة وجيزة من مقتل 21 مسيحيا بليبيا على يد داعش، وأضاف أقارب الطفلين “إدوارد وأشرف” أن عُمدة القرية استدعاهم في أبريل وطلب منهم إحضار الأطفال إلى منزله، حيث كانت قوات من الشرطة تنتظر لاصطحابهم إلى الحجز.

بحسب التقرير، فإن والد إدوارد، قال إن القصد من هذا التدبير كان تهدئة التوتر في القرية، مضيفا الحكومة نشرت قوات أمن في القرية وحول منازلهم لعدة أسابيع لمنع اندلاع المزيد من أحداث العنف.

وطبقا للأهالي فإن الأطفال تعرضوا للاستجواب بعد توقيفهم واحتجزوا، وجددت المحكمة أمر الحبس الاحتياطي حتى أوائل يونيو، ثم أخلى سبيلهم بكفالة 10 آلاف جنيه لكل منهم، وتمكنوا بالكاد من دفعها.

وقضت محكمة جنح الأحداث، في بلدة بني مزار بالمنيا، بحبس كل من مولر إدوار، 17 عاما، وباسم حنا، 16 عاما، وألبير أشرف 16 عاما لمدة 5 سنوات. وأمرت بإيداع كلينتون يوسف، 17 عاما، بدار لرعاية الأحداث، اتهمت النيابة الأطفال بموجب المادة 98 (و) من قانون العقوبات المصري، التي تُجرم ازدراء الأديان، والمادتين 160 و161، اللتين تتعلقان بتقليد شعائر دينية علنا بقصد السخرية منها، رغم تصوير مقطع الفيديو في مكان خاص.

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: سجناء مصر يدخلون الشتاء مجردين من الأمتعة والأغطية

حذرت منظمات حقوقية مصرية، بينها الشبكة المصرية لحقوق الإنسان، من أن السجناء والمعتقلين في مصر …