Egyptian security stand guard outside one of the entrances of Tora prison, in Cairo, Egypt, Sunday, Aug. 2, 2015. An Egyptian court on Sunday again postponed announcing a verdict in the retrial of three Al-Jazeera English journalists, extending the long-running trial criticized worldwide by press freedom advocates and human rights activists. (AP Photo/Hassan Ammar)

رسالة معتقل فى العقرب: يا حقوق الإنسان نحن فى حالة قتل بطي

نقلت زوجة الصحفى “أحمد سبيع”، المعتقل فى سجن العقرب رسالة منه إلى منظمات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام يوصف فيها حياته فى السجن الإنفرادى دون ماء يكفى طفلا واحدا ودون تهوية للزنازين الإنفرادية، مبينًا أنهم يعيشون حالة قتل بطيئ”.

وقالت زوجة الصحفى المعتقل واصفا رحلة زيارتها له التى تبدا من بداية اليوم السابق للزيارة (الواحدة صباحا)، “انتهت زيارتى ولم تنتهى معاناتى يا من تدّعون أنفسكم حماة لحقوق الإنسان يا من تغضون الطرف عن انتهاكات جسيمة وتعمون أعينكم عن أرواح بين أيدى، زبانية السجن يقتلونهم سريعا أو حتى بالبطئ” .

وتابعت خلال وصفها زيارتها ” أحمد قال لى، (زوجها)، نحن فى حالة قتل بطئ اضغطوا، تحركوا، انشروا عنا وسعوا دائرة تواصلكم الإعلامى والحقوقى”.

وتابعت “وصلت السجن الثانية والنصف فجرا وكان رقمى ١٨ فى الحضور سجلت ووقفت فى الطابور فى انتظار موعد فتح الباب الذى يفتح فى السادسة والنصف لتبدأ معه معاناة جديدة من تزاحم وتدافع وتخبط حتى الوصول إلى الباب، هناك نتوقف حتى يأذنوا بدخول زوار سجن العقرب دخلنا وليس كلنا فالكثير منهم تم إرجاعه بحجة أنهم استكفوا العدد.

وأضافت، بعدما دخلنا وسجلنا وذهبنا لنركب الطفطف جاء البساطى مسؤول منطقة طرة بالصوت المرتفع ليحشرنا فى الطفطف كأننا علبة من السردين وعندما وصلنا عند السجن قام سائق الطفطف بالدوران بكل سرعته فانقلب بنا الطفطف وسط صراخ النساء والأطفال حالة من الهلع.

وأوضحت أن زوجة أحد المعتقلين أصيبت فى  ذراعها لم تستطع تحريكه فضلا عن إصابتها بصدمة جعلتها لا تستطيع الحديث لفترة ورعشة شديدة من بسبب هول الموقف وعرفنا منها بعد أن تمالكت نفسها قليلا أنها تعانى من السكر والضغط ومشاكل فى القلب وظنا منهم أنهم احتووا الموقف قالوا لها سندخلك أول زيارة .

وتابعت” كشف لى زوجى ذهبنا من خلف كباين الزيارة الزجاجية عن أوضاع غاية فى السوء وانتهاك لحقوقهم الإنسانية بداية من الزنازين التى تكون درجة حرارتها اقل من ٥ فى عز البرد مع منع الماء الساخن نهائيا وزنازين تنتشر فيها الفطريات التى تتساقط عليهم وأسعار خيالية ولا مصدر لشراء الوجبة غير الكانتين والرد منهم ” ان كان عاجبكم ” ويعطونهم ملعقتين سكر لليوم الواحد وأربع فتلات شاى.

وعن معاناة أخرى قالت، “عندما سلمنا عليه  أخبرته إبنتى “سلمى”، بما نعانيه خلا الزيارة قائلا، ” يا بابا قول لماما متجيبنيش هنا عشان ببقى عايزة ادخل التواليت وهنا مفيش وبصحى بالليل ونقعد برة”.

جدير بالذكر أن معتقل العقرب شديد الحراسة هو معتقل سيئ السمعه فى مصر ويطلق عليه، “جوانتانامو مصر”.

شاهد أيضاً

دراسة: غياب السعودية عن قمة أبو ظبي لتوتر العلاقات مع الإمارات

 عن قمة أبوظبي؟ على الجانب الآخر، يشير التغيب السعودي عن قمة أبوظبي إلى أن العلاقات …